مركزية فتح تبحث الخلاف بين عباس والقدومي   
الثلاثاء 1426/4/16 هـ - الموافق 24/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:38 (مكة المكرمة)، 11:38 (غرينتش)

القدومي يرأس المركزية لحل خلافه مع عباس

كشفت مصادر في حركة فتح أن اجتماعا للجنة المركزية برئاسة فاروق القدومي سيعقد فور عودة الرئيس الفلسطيني محمود عباس من زيارته لواشنطن بعمان نهاية الشهر الجاري لرأب الصدع بين عباس والقدومي، حسب ما أفادت صحيفة المستقبل اللبنانية.

وكان القدومي الذي يرأس اللجنة المركزية لفتح قد وجه لعباس انتقادات علنية وحادة في الفترة الأخيرة، واتهمه بمحاولة مصادرة القرار الفتحاوي والفلسطيني وحصره في قيادة الداخل بالضفة وغزة، واستبعاد قيادة فتح بتونس.

كما ستطرح على بساط بحث اللجنة المركزية قضية تبعية السلك الدبلوماسي إداريا للدائرة السياسية لمنظمة التحرير التي يرأسها القدومي أم لوزارة الخارجية التي يحمل حقيبتها ناصر القدوة، وهو ما كان الشرارة التي أشعلت الخلاف المحتدم بين عباس والقدومي، وما زالت عالقة بلا حل.

وتضيف الصحيفة أن اجتماع عمان سيقف مطولا أمام أسباب تراجع فتح بالانتخابات البلدية التي جرت بالضفة وغزة، وفحص أوضاع الحركة في الانتخابات التشريعية المقبلة، وسبل استعادة نفوذها الذي شهد تراجعا ملحوظا مقابل صعود وزن وتأثير حماس.

وبحسب المصادر ذاتها ستناقش مركزية فتح الاستعدادات والاستحقاقات الفلسطينية في اليوم التالي للانسحاب الإسرائيلي من مستوطنات غزة.

وعلم أن اقتراحا يجري دراسته بين رام الله وتل أبيب والقاهرة يقضي بقدوم قوة مكونة من 2500 جندي مصري لتأمين خروج الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنيه من غزة وشمال الضفة بسلام ومن دون عمليات عسكرية قد تقدم عليها بعض الفصائل الفلسطينية لإظهار أن الانسحاب تم تحت إطلاق النار وبسببه، وهو ما قد يؤدي لوقف الجانب الإسرائيلي تنفيذ خطة الفصل من جانب واحد بحسب ما أعلن وزير الخارجية


الإسرائيلي سيلفان شالوم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة