ليبيا تفرج عن 110 إسلاميين   
الأربعاء 1432/3/14 هـ - الموافق 16/2/2011 م (آخر تحديث) الساعة 23:44 (مكة المكرمة)، 20:44 (غرينتش)

أعضاء من الجماعة الليبية المقاتلة أفرجت عنهم السلطات الليبية في وقت سابق 
(الفرنسية-أرشيف)

قال الداعية الليبي علي محمد الصلابي إن سلطات بلاده أفرجت عن 110 من السجناء الإسلاميين بينهم 25 من الجماعة الليبية المقاتلة، في حين دعا لتوسيع الحوار مع مختلف ألوان الطيف الليبي لتجنيب البلاد مخاطر الانزلاق إلى حرب أهلية.

ووصف الصلابي خطوة الإفراج عن أولئك المعتقلين بأنها "غير كافية"، بالنظر إلى أن أكثر من 200 جهادي إسلامي لا يزالون قابعين بالسجون الليبية.

وذكر في اتصال مع الجزيرة نت أن من بين من أطلقوا الأربعاء محكوما عليهم بالإعدام وآخرين بالمؤبد، في حين شمل الإفراج من برأهم القضاء.

ووصف الصلابي عملية الإفراج بأنها "خطوة بالاتجاه الصحيح يرجع فيها بعد الله سبحانه إلى مشروع الحوار الذي رعاه سيف الإسلام نجل الزعيم الليبي ووصل إلى مراحل متقدمة".

غير أن الباحث الليبي في شؤون الفكر الإسلامي أشار إلى أن ذلك الحوار لم ينته بعد، "نظرا إلى أن العشرات ممن شملتهم المراجعات الفكرية" -التي شارك فيها الصلابي نفسه- لا يزالون داخل السجون الليبية.

وشدد الصلابي على أن "الأحداث التي تشهدها ليبيا هذه الأيام" تستدعي إجراء حوار "موسع وشفاف" بين مختلف ألوان الطيف الليبي لتجنيب البلاد مخاطر الانزلاق إلى حرب بين أبناء الشعب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة