بكين وسول تشددان على حل سلمي لأزمة بيونغ يانغ   
الجمعة 1424/3/2 هـ - الموافق 2/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

هو جينتاو وإلى اليمين روه مو هيون
شدد الرئيس الصيني ونظيره الكوري الجنوبي خلال محادثة هاتفية على تسوية الأزمة النووية بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية سلميا وضرورة استبعاد الخيار العسكري.

وقال بيان رئاسي في سول اليوم إن الرئيسين الصيني هو جينتاو والكوري الجنوبي روه مو هيون استنتجا أن المحادثات الثلاثية في بكين بين الولايات المتحدة الأميركية وكوريا الشمالية والصين كانت مفيدة واتفقا على مواصلة المشاورات لإيجاد حل سلمي للأزمة استنادا إلى مبدأ إخلاء شبه الجزيرة الكورية من السلاح النووي.

وأضاف البيان أن الرئيس روه أيد دور الصين ومساهمتها في المحادثات الثلاثية في حين وعد الرئيس جينتاو بأن بلاده ستواصل جهودها لضمان السلام والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية.

ولم يتضح ما إذا كان الزعيمان اللذان توليا منصبيهما في الآونة الأخيرة آثارا قضية اعتراف كوريا الشمالية بأنها تملك بالفعل أسلحة نووية.

وتقول الولايات المتحدة إن كوريا الشمالية أبلغتها خلال محادثات جرت في بكين الأسبوع الماضي أنها تملك أسلحة نووية وأنها أعادت معالجة قضبان وقود لصنع مزيد من الأسلحة. ولمحت كوريا الشمالية بقوة إلى نفس الشيء خلال بيان علني لأول مرة قبل يومين.

زراعة الأرز في كوريا الشمالية (أرشيف)

وعلى الصعيد الإنساني أعلن وزير زراعة كوريا الجنوبية اليوم أن بلاده سترسل إلى جارتها الشمالية الفقيرة 200 ألف طن من الأسمدة لمساعدتها على زيادة الإنتاج الغذائي مع بدء الموسم الزراعي في مايو/ أيار الجاري.

وقال الوزير كيم يونغ جين إن كوريا الجنوبية لم تستبعد إرسال ما يزيد على 400 ألف طن من الأرز هذا العام للمساعدة على التخفيف من حدة نقص الغذاء الذي يعاني منه الشمال عن طريق ائتمان طويل الأجل بشروط ميسرة للغاية.

لكنه أضاف أنه نظرا للتوترات المتعلقة بطموحات بيونغ يانغ النووية فإن توقيت وحجم الشحنات سيعتمد على نتائج المحادثات بين الشمال والجنوب على مستويات مختلفة.

وتعتزم سول إمداد كوريا الشمالية بنحو 430 ألف طن من الأرز بعد المباحثات المقررة بهذا الشأن على المستوى الوزاري بين البلدين هذا الشهر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة