أستراليا تحذر من أنفلونزا الطيور وإصابة بالعراق   
الأحد 1426/9/27 هـ - الموافق 30/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:28 (مكة المكرمة)، 10:28 (غرينتش)

عمليات تعقيم واسعة النطاق بالصين خوفا من المرض (رويترز)


أعلنت أستراليا أن تحول فيروس أنفلونزا الطيور لوضع يمكن معه انتقاله من إنسان لآخر سيجعل من السفر عن طريق الجو عبر العالم أمرا بالغ الصعوبة.

وقال وزير الصحة الأسترالي توني ابوت إنه وفي حال تطور الأمر إلى وباء عالمي, فإن السفر الدولي سيتوقف تقريبا واعتقد أنه" سيتوقف لمدة من الوقت".

وأضاف أن الحكومة الاتحادية ستفعل ما في وسعها للسماح للأستراليين المقيمين في الخارج أو المسافرين هناك بالعودة إلى بلادهم في حالة حدوث وباء عالمي.

وقالت وزارة الشؤون الخارجية الجمعة إن هذه المحاذير ربما تصعب عودة 160 ألف أسترالي يقيمون في دول آسيوية أو يزورونها إلى بلادهم خلال فترة ما.

إجراءات صينية

فحص دم أقارب ضحية للمرض(الفرنسية)

وتحسبا من انتقال المرض صادرت السلطات الصينية 182 طائرا بريا من أحد أسواق العاصمة بكين وبدأت في تعقيم أكبر سوق بالمدينة لبيع الدواجن بالجملة ضد أنفلونزا الطيور. كما منعت الاتجار في الطيور البرية في الوقت الذي ينشط فيه المرض.

وقضى المرض على نحو 3800 دجاجة وبطة وإوزة في الصين في أقاليم منغوليا الداخلية وأنهوي وهونان.

أما في فيتنام فقد أعلن أمس عن وفاة شخصين آخرين يعتقد أنهما توفيا نتيجة المرض الذي أودى بحياة أكثر من 40 شخصا. وعانى الشخصان من مشكلات حادة بالجهاز التنفسي وارتفاع بدرجة الحرارة وعدوى بالرئة وكلها أعراض تشبه أعراض أنفلونزا الطيور.

وأشارت المصادر إلى أن شخصا ثالثا ظهرت عليه أعراض المرض يجري علاجه حاليا, مؤكدة أن التجهيزات في بعض المستشفيات ضعيفة لا تتيح علاج المرضى.

ظهرت حالات من المرض في تركيا(الفرنسية)

المنطقة العربية
وقال وزير الزراعة بإقليم كردستان العراق السبت إنه تم اكتشاف سلالة من فيروس إنفلونزا الطيور في دجاجتين في الإقليم, رغم أن الخبراء قالوا إنها ليست سلالة(H5N1) المميتة.

وكان العراق فرض الثلاثاء حظرا على استيراد الدواجن ومنتجاتها من 20 دولة مع تنامي المخاوف من أنفلونزا الطيور بعد تأكد ظهور حالات من المرض في تركيا المجاورة.

أما في اليمن فقد قال مسؤولون إن سبب نفوق الدجاج هناك يعود إلى مرض نيوكاسل الشائع بين الطيور وغير الضار بالإنسان, وليس مرض أنفلونزا الطيور. ونيوكاسل مرض يتسبب فيه فيروس يمكن أن يقتل الطيور لكنه ليس خطرا على الإنسان وليس له علاقة بأنفلونزا الطيور.

وكانت الصحف نقلت عن سكان في بعض المناطق قولهم إن أعدادا كبيرة من الدجاج نفقت وهو ما تسبب بتراجع مبيعات الطيور بنسبة 20%.

أما في أفريقيا فقد حذرت منظمة الصحة العالمية من إمكان وصول أسوأ أشكال المرض إلى هناك بسبب "انعدام المراقبة والنظام الصحي" والتي من شأنها "تأخير التحقق من الفيروس أو ظهور حالات إنسانية لهذا المرض في القارة".

"
منظمة الصحة العالمية: وصول فيروس أنفلونزا الطيور إلى القارة الأفريقية سيشكل خطرا كبيرا على صحة الناس والحيوانات
"

واعتبرت المنظمة أن "وصول فيروس أنفلونزا الطيور إلى القارة الأفريقية سيشكل خطرا كبيرا على صحة الناس والحيوانات". ويقول الخبراء إن طيورا مهاجرة آتية من آسيا, وتحمل الفيروس على الأرجح, ستمر بأفريقيا وقد تنشر المرض.

جهود دولية
ووافق مجلس الشيوخ الأميركي على تخصيص نحو ثمانية مليارات دولار لمساعدة الحكومة على زيادة مخزوناتها من اللقاحات والعقاقير لمكافحة المرض.

كما قالت المفوضية الأوروبية إن خبراء أوروبيين في الإنفلونزا، طوروا أول لقاح بشري لسلالة (H5N1) المميتة من الفيروس والقادرة على الأرجح على الانتقال من الدواجن للبشر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة