معركة في البرلمان الصومالي بسبب نشر قوات   
الجمعة 8/2/1426 هـ - الموافق 18/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 18:58 (مكة المكرمة)، 15:58 (غرينتش)
عبد الله يوسف
نشب عراك في البرلمان الصومالي بنيروبي بعدما صوت البرلمانيون ضد دعوة للرئيس عبد الله يوسف إلى نشر قوات لحفظ السلام من الدول المجاورة لحفظ النظام في البلاد.
 
وأظهرت لقطات تلفزيونية عددا من الأعضاء يتقاذفون بالكراسي كما ضرب بعضهم بعضا بعصي طويلة، بينما شوهد البعض وهم ينزفون دما بعد أن ضربوا على رؤوسهم.
 
وقال عضو البرلمان عبد الله بوس أحمد الذي صوت ضد اقتراح نشر قوات من كينيا وإثيوبيا وجيبوتي إن ساحة المجلس شهدت قتالا بسبب أن قسما من الأعضاء لم يكونوا راضين عن نتيجة التصويت.
 
وقال إن النواب الغاضبين خربوا صندوق الاقتراع عندما تبين لهم أن اقتراحهم سيسقط، مطالبين بأن يكون التصويت برفع الأيدي.
 
وقال نواب إن 156 عضوا صوتوا ضد نشر القوات مقابل 55 من جملة 217 عضوا حضروا الجلسة التي غاب عنها ستة أعضاء.
 
لكن رئيس الوزراء علي جيدي قال إن التصويت غير صحيح بسبب عدم اتباع الإجراءات الصحيحة، مضيفا أن أهم أولويات حكومته إعادة الحكومة إلى الصومال.
 
ويكمن الخلاف الذي أفضى إلى هذه الأحداث المؤسفة بالبرلمان في أن الحكومة تقترح قوات من دول عربية ومجاورة، بينما يعترض بعض الأعضاء على فكرة الدول المجاورة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة