هجمات على الشرطة أثناء مسيرة ببلفاست   
الأحد 1434/9/6 هـ - الموافق 14/7/2013 م (آخر تحديث) الساعة 10:02 (مكة المكرمة)، 7:02 (غرينتش)
الاضطرابات اندلعت بعد محاولة الشرطة فرض قرار يمنع المحتجين البروتستانت من اجتياز منطقة كاثوليكية  (الفرنسية)
شهدت عاصمة إيرلندا الشمالية بلفاست المزيد من الاشتباكات بين محتجين بروتستانت وشرطة مكافحة الشغب الليلة الماضية بعد أعمال عنف الجمعة أسفرت عن إصابة 32 من الشرطة وعضو برلماني بجروح.
 
وجاءت الاشتباكات بعد محاولة الشرطة فرض قرار من قبل هيئة تحكيم يمنع المحتجين البروتستانت من اجتياز منطقة كاثوليكية في بلفاست، أثناء المسيرات التقليدية للتنظيم البروتستاني في ذكرى انتصار الملك وليام على نظيره الكاثوليكي عام 1690 والتي توافق 12 يوليو/تموز من كل عام.  

ووقعت أحداث الاشتباكات شمالي المدينة، حيث قام شباب ملثمون يحملون الأعلام البريطانية بإلقاء القنابل الحارقة والحجارة والزجاجات الفارغة، وردت الشرطة بإطلاق الطلقات وخراطيم المياه.

وقد أرسل نحو ستمائة شرطي بريطاني إلى المنطقة تحسبا لأعمال عنف أثناء المسيرات التقليدية للبروتستانت، كما أرسلت تعزيزات أخرى بأربعمائة جندي أمس السبت في أعقاب أعمال الشغب الجمعة.

وشهدت إيرلندا الشمالية أعمال عنف استمرت ثلاثين عاما بين البروتستانت المؤيدين للاتحاد مع بريطانيا والجمهوريين الكاثوليك الذين يتطلعون إلى الاتحاد مع بلفاست أسفرت عن سقوط 3500 قتيل.

وعلى الرغم من اتفاق السلام الذي وقع في 1998 ونص على تقاسم للسلطة، تقع صدامات متفرقة باستمرار في إيرلندا الشمالية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة