اليونيسكو تنتقد ممارسات إسرائيل ضد الإعلاميين الفلسطينيين   
الخميس 1422/11/10 هـ - الموافق 24/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جانب من الدمار الذي لحق بمبنى هيئة الإذاعة والتلفزيون الفلسطينية في رام الله
أعربت منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم "يونيسكو" في بيان رسمي عن قلقها الشديد إزاء الإجراءات الإسرائيلية ضد حرية الصحافة في الأراضي الفلسطينية وإعلاميي هيئة الإذاعة والتلفزيون الفلسطينية, منتقدة قيام إسرائيل بنسف مبنى الهيئة في رام الله بالضفة الغربية.

وقال المدير العام للمنظمة كويشيرو ماتسورا في البيان إن "انتهاكات حرية الصحافة في منطقة الشرق الأوسط تبعث على القلق", مشيرا إلى عملية تفجير مبنى إذاعة صوت فلسطين والتلفزيون الرسمي الفلسطيني في رام الله. وأوضح البيان أن "من بين الإجراءات التي تثير قلق المنظمة مصادرة وتدمير أجهزة البث الإذاعي والتلفزيوني".

وأعرب المدير العام لليونيسكو عن قلقه العميق أيضا إزاء رفض الحكومة الإسرائيلية تجديد بطاقات اعتماد الصحفيين الفلسطينيين ومنعهم من تغطية الأحداث في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وكان الجيش الإسرائيلي قد فجر السبت الماضي مبنى هيئة الإذاعة والتلفزيون الفلسطينية في رام الله ردا على هجوم مسلح وقع في الخضيرة شمال إسرائيل أسفر عن مقتل ستة إسرائيليين والفلسطيني منفذ الهجوم.

من جهة أخرى احتجت نحو 30 هيئة صحفية أجنبية لدى الحكومة الإسرائيلية لرفضها تجديد بطاقات اعتماد عشرات الصحفيين الفلسطينيين المتعاونين معها. وتذرعت الحكومة الإسرائيلية بأسباب أسمتها أمنية لتخفض إلى أقصى حد عدد الفلسطينيين الذين يحملون بطاقات اعتماد إسرائيلية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة