البابا يقيم قداسا في سراييفو   
السبت 18/8/1436 هـ - الموافق 6/6/2015 م (آخر تحديث) الساعة 16:00 (مكة المكرمة)، 13:00 (غرينتش)

وصل بابا الفاتيكان فرانشيسكو إلى سراييفو اليوم السبت في زيارة لنصف يوم، أقام خلالها قداسا في البلاد التي عصفت بها الحرب وما زالت منقسمة عرقيا بعد عقدين من  انتهاء القتال.

وقال فرانشيسكو أمام الرئاسة الثلاثية البوسنية المكونة من ممثلين مسلمين وصرب وكروات, إنه بهذه الطريقة سيكون ممكنًا بناء مجتمع أكثر سلمية وعدلا بإجراءات ملموسة.

ثم انتقل البابا إلى ملعب "كوسيفو" لكرة القدم المكتظ بنحو 65 ألفا لإقامة القداس في الهواء الطلق، وهو الحدث الرئيسي للزيارة التي تستمر 11 ساعة فقط.

ويتوقع وصول نحو عشرين ألفا من كرواتيا المجاورة التي ينتمي نحو 90% من سكانها إلى الكنيسة الكاثوليكية.

كما يلتقي بابا الفاتيكان أيضا بزعماء سياسيين ودينيين بوسنيين وممثلين من الشباب وأعضاء من رجال الدين الكاثوليك.

ويعد المسلمون الغالبية في البوسنة حيث يمثلون نحو 40% من تعدادها السكاني, ويأتي بعدهم الأرثوذكس الصرب بـ31% ثم الكاثوليك -وجميعهم تقريبا من الكروات- بـ10%, أما اليهود فلم يعودوا يشكلون سوى أقلية صغيرة.

وتشعر الأقلية الكرواتية الكاثوليكية بضيق في هذا البلد الذي قسم إلى جزأين بموجب اتفاقات دايتون الموقعة عام 1995 والتي أنهت نزاعا (1992-1995) خلف نحو مئة ألف قتيل.

وكانت سراييفو قد خضعت لحصار في الحرب التي خاضها الصرب ضد المسلمين والكروات (1995-1992). وقتل نحو مئة ألف في البوسنة، وتشرد أكثر من مليونين آخرين.

وترافقت زيارة فرانشيسكو لسراييفو مع ترتيبات أمنية مشددة منها: إغلاق شوارع رئيسية أمام حركة المرور، وإغلاق أنابيب الغاز، وصدور أوامر بإغلاق المقاهي على طول الطريق المقرر أن يسير فيه البابا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة