تحذير من نموذج تونسي باليمن   
الأحد 11/2/1432 هـ - الموافق 16/1/2011 م (آخر تحديث) الساعة 17:41 (مكة المكرمة)، 14:41 (غرينتش)
تحذير النظام من التعديلات الدستورية لتمديد الفترات الرئاسية (الجزيرة-أرشيف)
 
عبده عايش-صنعاء
 
دعت أطراف من المعارضة اليمنية نظام الرئيس علي عبد الله صالح إلى الاتعاظ بما حدث في تونس، وحذرت من غضب شعبي قد ينفجر في أي لحظة لاستعادة الحقوق والحفاظ على وحدة البلاد.
 
واعتبر قيادي معارض أن ثورة الشعب التونسي ستشكل نقطة فاصلة في تاريخ العالم العربي، كما ستعطي أملا للشعوب بأن من سماهم المستبدين والطغاة هم أضعف من أن يستمروا في قهر الأمة ويستلبوا ثرواتها ويحكموها بالحديد والنار.
 
وقال محمد الصبري القيادي بأحزاب المشترك المعارضة والناطق باسم اللجنة التحضيرية للحوار الوطني "إن التغيير في اليمن قادم لا محالة وما جرى في تونس يعزز مسار هذا التغيير".
 
وأضاف للجزيرة نت أن الغضب الشعبي يتزايد، وأن الشعب يستعد لكي ينتزع حقوقه المسلوبة ويحافظ على وحدته وكيانه الوطني ونسيجه الاجتماعي.
 
وأعرب الصبري عن أمنياته بعودة "العقل إلى السلطة والحزب الحاكم في اليمن وأن يكونا مع شعبهم" مشيرا إلى أن التغيير الذي يطالب به الشعب هو مطلب الأغلبية.
 
 وأضاف "سنظل ندعو السلطة والحزب الحاكم" لأن يكونا في ركاب التغيير، لأن التغيير سيكون آمنا "وبأقل الخسائر".

من احتجاجات تونس (الأوروبية)
تحذير
من جانبه حذر النائب الإصلاحي علي العنسي من استمرار النظام اليمني في إجراء التعديلات الدستورية التي تتيح فترات رئاسة أخرى، وكذا السير في الانتخابات بشكل انفرادي.
 
وقال "اليمن على فوهة بركان والدخان بدأ يصعد ولم يبق إلا الانفجار" ولكن النائب الإصلاحي اعتبر أي حركة شعبية في اليمن ستكون لها مخاطر كارثية أخطر مما حدث في تونس.
 
وقال إن الشعب اليمني مسلح ويعاني من وضع اقتصادي متدهور، وتتجاذبه حركات تعتمد العنف مثل القاعدة والحوثيين والحراك الجنوبي، إضافة إلى وجود أحزاب معارضة تحاول لملمة الوضع.
 
وطالب بأن يلتقي اليمنيون على كلمة سواء، وأن تنفذ السلطة والمعارضة كل الاتفاقات الموقعة بينهما.
 
وعن دور المعارضة في التغيير الذي يتحدث عنه، أوضح الصبري أن  أحزاب المعارضة قد تكون بطيئة في التحرك بسبب ما سماه محاذير كثيرة.
 
تجمع للمعارضة اليمنية (الجزيرة-أرشيف)
 دور المعارضة
وأشار إلى أن المعارضة تعمل وفق مسارين، الأول "النضال السلمي الشعبي الذي يجمع الكل تحت فعالية شعبية وطنية من أجل اليمن كله، وتحريض الناس على الثورة وتوعيتهم بالعمل السلمي وقيمته وأهميته".
 
والمسار الثاني -وفق الصبري- هو جمع كل أطراف الأزمة في البلد للدخول في حوار وطني "نتجنب من خلاله مغبات التغيير المفاجئ أو السقوط، بمعنى أن تعمل على بناء سفينة نوح جاهزة لتحمل اليمنيين حين يحدث الطوفان".
 
وبشأن ما يقال عن وجود هوة بين الشارع وأحزاب المعارضة، قال
العنسي إن الأحزاب المؤسسية تعمل للحركة بالشارع ألف حساب، مشيرا إلى أن وجود مخاوف من تداعيات النزول إلى الشارع، لكنه يزول عند الحركة العفوية للجماهير.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة