الرباعية الدولية تعد خطة عمل لانسحاب غزة   
الثلاثاء 1425/4/20 هـ - الموافق 8/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بينما ينشغل العالم بتطورات خطة شارون تواصل قواته انتهاكاتها (رويترز)

أعدت اللجنة الرباعية الدولية للشرق الأوسط مسودة خطة عمل في حال نفذت إسرائيل انسحابها من قطاع غزة تتضمن تقييد دور الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات ومنح رئيس الوزراء أحمد قريع السلطة والهياكل اللازمة لتوجيه وتنفيذ الإصلاحات السياسية والاقتصادية في غزة.

وتتضمن اقتراحات اللجنة المكونة من الولايات المتحدة والأمم المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي التي حصلت وكالات أنباء غربية على نسخ منها إصلاح أجهزة الأمن الفلسطينية وتقديم دعم مالي لها.

وتحدد الخطة مهلة زمنية تصل إلى 60 يوما لتقييم حاجات إعادة بناء غزة والخطوات الضرورية لإجراء انتخابات فلسطينية. وتقول الوثيقة إن الشركاء في رباعي الوساطة قد يطلبون من مجلس الأمن الدولي مساندة خطة الانسحاب التي وافقت عليها الحكومة الإسرائيلية يوم الأحد الماضي.

وستساعد لجنة إشراف تقودها الولايات المتحدة حسب الوثيقة في إعادة هيكلة وتدريب أجهزة الأمن الفلسطينية بمساعدة من مصر. وكانت مصر وإسرائيل توصلتا أمس إلى اتفاق أمني بشأن غزة إثر زيارة وزير الخارجية الإسرائيلي سليفان شالوم القاهرة.

شارون مازال يواجه عقبات أمام خطته (الفرنسية)
وفي سياق متصل وافق الأردن أمس على إعادة تأهيل قوات الأمن الفلسطينية في الضفة الغربية. وقال حكم بلعاوي القائم بأعمال وزير الداخلية الفلسطيني لمراسل الجزيرة نت في عمان بعد لقائه وزير الداخلية الأردني سمير حباشنة إن الأردنيين سيقومون بجهد كبير جدا لهيكلة الأجهزة الأمنية الفلسطينية في المستقبل القريب.

وبينما تسعى إسرائيل لإضفاء نوع من الشرعية على خطتها للانسحاب من غزة الأحادية الجانب مازالت تلك الخطة تواجه عقبات داخلية. فقد أرجأ الكنيست الإسرائيلي خطابا كان يعتزم رئيس الوزراء أرييل شارون إلقاءه اليوم الثلاثاء حول خطته للانسحاب من غزة يليه تصويت عليها.

مواقف فلسطينية
من جانبها اعتبرت القوى الوطنية والإسلامية في فلسطين، أن خطة الانفصال الأحادي الجانب، ما هي إلا جزء من سياسة التضليل والخداع وكسب الوقت رغم ترحيب رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع بها.

وقال بيان صادر عن القوى الوطنية والإسلامية تلقى مراسل الجزيرة نت في غزة نسخة منه إن خطة الانفصال المثيرة للجدل، "تهدف إلى سجن الشعب الفلسطيني في قطاع غزة في سجن كبير, وإحكام السيطرة على مياهه وأجوائه وحدوده. وتكريس الاحتلال في الضفة الغربية، من خلال المضي في بناء جدار النهب والضم والفصل العنصري، ومصادرة الأراضي وبناء المستوطنات الجديدة".

الاحتلال حرم أطفال رفح من منازلهم ومدارسهم (الفرنسية-أرشيف)
تقصي الحقائق

على صعيد آخر وصل إلى قطاع غزة أمس الخبيران في القانون الدولي "أوليفر ديسكوتر، ولورانس ويرتس" العاملان في الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان لتقصي الحقائق بشأن جرائم قوات الاحتلال الإسرائيلي في مدينة رفح .

وستعد البعثة الدولية -عقب اختتام أعمالها في رفح- تقريرا خاصا عن جرائم قوات الاحتلال الإسرائيلي في رفح من وجهة نظر القانون الدولي والقانون الإنساني الدولي، وتعلن من خلال هذا التقرير نتائج التحقيقات التي خلصت إليها.

يشار إلى أن زيارة أعضاء البعثة ستتواصل في قطاع غزة حتى الحادي عشر من الشهر الجاري وستتخللها جولات ميدانية عدة في رفح وأحيائها السكنية، ولقاءات مع المدنيين المتضررين، ولقاءات مع الضحايا وذويهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة