سرعة التغيير العربي فاجأت العالم   
الجمعة 1432/4/21 هـ - الموافق 25/3/2011 م (آخر تحديث) الساعة 13:00 (مكة المكرمة)، 10:00 (غرينتش)

الثورات العربية كشفت السياسة الأميركية المترددة (الجزيرة)

أشارت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية إلى ما وصفته بسرعة وتيرة التغيير التي تجتاح العالم العربي، وقالت إن الثورات الشعبية العربية الملتهبة والساعية للحرية والديمقراطية قد فاجأت صناع القرار لدى الغرب والولايات المتحدة.


وكشفت الاضطرابات والثورات الشعبية بالشرق الأوسط عما أسمته الصحيفة السياسة الخارجية الأميركية الخجولة أمام القضايا العالمية والعربية، مقابل بروز واضح للدور الفرنسي والبريطاني، فلماذا تتردد واشنطن في اتخاذ القرارات يا ترى؟

ففي الشأن الليبي، قام الفرنسيون بحماس كبير بالتحشيد العالمي نحو استصدار قرار من مجلس الأمن الدولي يهدف لفرض حظر جوي فوق ليبيا، واتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية المدنيين وكبح جماح العقيد معمر القذافي الذي استخدم المدافع والطائرات وراجمات الصواريخ ضد المدنيين من أبناء شعبه.

وأما الرئيس الأميركي باراك أوباما وفريقه فقد تأخروا أسابيع قبل أن يتحركوا أخيرا لدعم قرار يصدر عن مجلس الأمن، مما وضع أوباما في دائرة السخرية وجعله يظهر بمظهر رئيس هيئة الأركان المتردد.

الرئيس الأميركي يواجه انتقادات تتمثل في أنه ترك الفرصة لباريس لقيادة العالم حيث يتصدر الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي دفة القيادة بدعوى أن ليبيا حالة خاصة وأن مصر والبحرين واليمن هي أكثر أهمية من الناحية الإستراتيجية
قيادة العالم
ويواجه الرئيس الأميركي انتقادات تتمثل في أنه ترك الفرصة لباريس لقيادة العالم، حيث يتصدر الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي دفة القيادة، وسط ادعاءات بعض مسؤولي الإدارة الأميركية بأن الوضع في ليبيا حالة خاصة، وحيث إن الولايات المتحدة ترى أن بلدانا مثل مصر والبحرين واليمن هي أكثر أهمية من الناحية الإستراتيجية.


وتمضي الصحيفة في تحليلها الإخباري لتقول إن الولايات المتحدة تعاني من انتشار قواتها العسكرية على نطاق واسع بالعالم ومن الديون الحكومية الضخمة ومن ضعف التأييد الشعبي للحروب الخارجية، ولهذا فإن واشنطن تتطلع لأن يقوم شركاؤها الدوليون وحلفاؤها بالاضطلاع بالمسؤولية وبالحجم الأكبر من المسؤوليات إزاء ما يجري في ليبيا، حتى وإن ظهرت أميركا بمظهر اللاعب لدور ثانوي مساند.

فالدور الأميركي بدا واضحا عندما حذر أوباما القذافي باتخاذ إجراء عسكري ضده، تقوده بريطانيا وفرنسا والدول العربية، وكان ذلك إنذارا نهائيا، شكل إطار عمل صحيح لما ينبغي للمجتمع الدولي فعله.

فالمجتمع الدولي والقول لأوباما- ينبغي له العمل بشكل جماعي وعليه أن يتحمل مسؤولياته المشتركة، وبالتالي تحمل تكلفة تطبيق القانون الدولي بشكل مشترك.

تردد أميركا
وأما فايننشال تايمز فترى أنه قد يصعب على العالم رؤية الولايات المتحدة مترددة في سياساتها الخارجية، أو متحفظة بشأن مكان وتوقيت القرارات الدولية الواجب اتخاذها بشأن مقتضيات الأحداث على الساحة العالمية.


وترى الصحيفة أن السياسة الخارجية الأميركية بشأن الشرق الأوسط منقسمة بين مناداتها بالحرية ودعم الديمقراطية، وبين ضرورة حفاظها على تدفق بترول المنطقة التي تقبع تحت أنظمة شمولية مستبدة.




والإدارة الأميركية تواجهة مفارقة في سياساتها الخارجية، فهي مارست سابقا اعتدالا بشأن دعمها للحرية والديمقراطية بالشرق الأوسط بهدف الحافظ على استقرار المنطقة، وبالتالي استمرار تدفق النفط. ولكن الشرق الأوسط الآن لم يعد يتمتع بالاستقرار، فأين المفر بالنسبة لواشنطن يا ترى؟ وربما هذا ما سبب ترددها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة