استشهاد ناشط فلسطيني بتوغل إسرائيلي في خان يونس   
الأربعاء 1428/10/6 هـ - الموافق 17/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 14:26 (مكة المكرمة)، 11:26 (غرينتش)

الشهيد قضى متأثرا بإصابته بقذيفة إسرائيلية (الفرنسية-أرشيف)

استشهد ناشط فلسطيني من كتائب القسام الذراع العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) وأصيب أربعة آخرون خلال توغل الجيش الإسرائيلي في خان يونس بجنوب قطاع غزة.

وقالت مصادر طبية فلسطينية إن حازم عصفور (21 عاما) استشهد متأثرا بجروح أصيب بها أثناء توغل عدد من الآليات العسكرية الإسرائيلية في حي الفراحين شرقي خان يونس.

وذكر شهود عيان أن القوات الإسرائيلية أطلقت قذيفة مدفعية تجاه مجموعة من نشطاء كتائب القسام مما أدى لإصابة خمسة منهم بينهم الناشط عصفور، وأشاروا إلى أن القوة قامت بعمليات تجريف للأراضي الزراعية واعتقال عدد من المواطنين.

الجيش الإسرائيلي أكد قيام قواته بما أسماه "نشاطات ضد تهديدات إرهابية" قرب السياج الأمني الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل، وإطلاقها النار على ناشطين أطلقوا قذيفة مضادة للدبابات على آلية مدرعة.

وتبنت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في بيان مسؤولية إطلاق عدد من القذائف المضادة للدروع، وأكدت أنها اشتبكت مع قوة إسرائيلية خاصة في عبسان وأوقعت إصابات بين الجنود معتبرة أن ذلك رد طبيعي على تواصل العدوان الإسرائيلي.

من ناحية أخرى أصيب جندي إسرائيلي بجروح بقذيفة آر بي جي استهدفت دورية بجنوب قطاع غزة.

وفي الضفة الغربية حولت قوات الاحتلال الإسرائيلية منازل متجاورة في قرية مراد جنوب نابلس إلى ثكنات عسكرية بعد طرد ثلاث أسر منها بالقوة.

وقال أحد المواطنين الفلسطينيين الذين طردوا من منازلهم إن قوات الاحتلال ألقته في العراء مع أبنائه وأشقائه وعائلاتهم التي يبلغ عدد أفرادها نحو أربعين شخصا، وذلك بعد استيلائها على بيوتهم لمراقبة التحركات حول مستوطنة أريئيل.

قيادات فلسطينية أدانت الاعتداء الإسرائيلي الجديد (رويترز)
توغل بنابلس

تأتي هذه التطورات عقب استشهاد فلسطينيين اثنين وجرح آخرين بينهم امرأة ومصور صحفي في وكالة الأنباء الأوروبية في توغل إسرائيلي في مدينة نابلس بشمال الضفة الغربية.

وقالت مراسلة الجزيرة شيرين أبوعاقلة إن العملية استهدفت مجموعة تابعة لكتائب شهداء الأقصى المنبثقة عن حركة فتح تعرف باسم "فارس الليل" رفضت تسليم أسلحتها في ظل تواصل عمليات الاقتحام والاغتيال ضد نشطاء المقاومة.

وأفاد مراسل الجزيرة نت في نابلس عاطف دغلس نقلا عن شهود عيان أن العملية أسفرت عن استشهاد اثنين من قادة كتائب الأقصى أحدهما يدعى ياسر أبوسرية، وقد قضى متأثرا بجروح أصيب بها أثناء الاشتباك مع قوات الاحتلال.

وذكرت شيرين أبو عاقلة أن جنود الاحتلال أطلقوا الغاز المسيل للدموع في الأحياء التي توغلوا فيها من المدينة القديمة بنابلس مما جعل العديد يعانون من صعوبة التنفس ومن بينهم طاقم الجزيرة، كما أغلقوا المناطق التي توغلوا فيها، ومنعوا الاقتراب منها.

وأصيب أيضا ناشطان من كتائب الأقصى هما عبد الرحمن الشناوي وعلام الراعي بإصابات خطيرة حيث نقلا إلى منطقة آمنة بعد أن تعذر نقلهما إلى مستشفيات المدينة التي حاصرتها القوات الإسرائيلية.

كما أكدت مصادر طبية فلسطينية إصابة امرأة فلسطينية في الثلاثين من العمر إثر إطلاق الجنود الإسرائيليين النار عليها أمام منزلها.

وأدانت قيادات فلسطينية من مختلف التيارات والفصائل السياسية الاعتداء الجديد حيث اعتبره مسؤولون بمنظمة التحرير الفلسطينية تقويضا للجهود السياسية، في حين رأت حركة حماس أنه يجري في ظل "استمرار التنسيق الأمني مع الاحتلال الإسرائيلي وفي ظل صمت عربي وإسلامي".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة