إطلاق 36 معتقلا بدويا بمصر   
الاثنين 1431/8/1 هـ - الموافق 12/7/2010 م (آخر تحديث) الساعة 19:43 (مكة المكرمة)، 16:43 (غرينتش)
إطلاق عدد من أبناء البدو من السجن قبل نحو عام ونصف العام (رويترز-أرشيف)

أفرجت السلطات المصرية الأحد عن 36 معتقلا بدويا ضمن اتفاق بين وزير الداخلية حبيب العادلي وشيوخ قبائل البدو نهاية الشهر الماضي لتخفيف التوتر بعد مواجهات بين عناصر من البدو وقوات الشرطة.
 
وتعد هذه هي الدفعة الثالثة من البدو المعتقلين التي تفرج عنها السلطات الأمنية منذ لقاء العادلي بشيوخ البدو، فقد أفرجت السلطات الخميس الماضي عن 15 معتقلا، كما أفرجت في الثالث والرابع من الشهر الجاري عن 14 معتقلا.
 
ووصل المفرج عنهم في سيارتي ترحيلات إلى مديرية الأمن في محافظة شمال سيناء ومقرها مدينة العريش عاصمة المحافظة قادمين من السجون.
 
وقالت مصادر أمنية إن من أفرج عنهم الأحد اعتقلوا للاشتباه بتورطهم في التفجيرات أو تهريب البضائع إلى قطاع غزة الذي يخضع لحصار إسرائيلي منذ فوز حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) التي تسيطر عليه بالانتخابات التشريعية الفلسطينية التي أجريت عام 2006.
 
"
سادت حالة من التوتر محافظة شمال سيناء الشهر الماضي بعد إطلاق قوات الأمن حملة كبيرة لاعتقال عناصر بدوية، قالت الشرطة إنها مطلوبة في قضايا جنائية بينها قتل رجال شرطة وهاربة من تنفيذ أحكام قضائية
"
وكانت حالة من التوتر قد سادت محافظة شمال سيناء الشهر الماضي بعد إطلاق قوات الأمن حملة كبيرة لاعتقال عناصر بدوية، قالت الشرطة إنها مطلوبة في قضايا جنائية بينها قتل رجال شرطة وهاربة من تنفيذ أحكام قضائية.
 
كما تشير التقارير الرسمية المصرية إلى أن بعض البدو في شبه جزيرة سيناء يساعدون المهاجرين الأفارقة على التسلل إلى داخل إسرائيل.
 
ووقعت خلال الحملة مواجهات بين قوات الشرطة وعناصر البدو المطلوبة، أسفر بعضها عن وقوع إصابات، وقد هددت تلك العناصر بمهاجمة مصالح حيوية في سيناء، وحاولوا تفجير خط أنابيب الغاز الطبيعي الذي يوصل هذه السلعة إلى الأردن وإسرائيل مرورا بسيناء.
 
والتقى وزير الداخلية المصري في أعقاب تلك التوترات بالمُمثلين البرلمانيين، ورؤوس العائلات وشيوخ القبائل في سيناء.
 
ووعد العادلي بالإفراج عن المعتقلين بشرط ألا تكون لهم سجلات أمنية أو جنائية.
 
وقال مصدر أمني إن من ألقي القبض عليهم بتهم حيازة أسلحة أو تهريب سيقدمون للمحاكمة.
 
وتواصل أجهزة الأمن المصرية منذ ثلاث سنوات تحقيقاتها مع 62 متهمًا تقول إنهم تورطوا في تنفيذ تفجيرات شرم الشيخ ودهب.
 
ويواجه المتهمون تهم القتل العمد وحيازة وتصنيع واستخدام المتفجرات وإتلاف الممتلكات العامة والخاصة والانضمام إلي تنظيم محظور.
 
ويشكو البدو الذين يصل عددهم إلى نحو مائتي ألف نسمة من حرمانهم من العمل في قطاعات السياحة والنفط الموجودة في شبه جزيرة سيناء التي تقع شمال شرق مصر.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة