متكي يحذر من تدخل جوار اليمن   
الثلاثاء 1430/11/23 هـ - الموافق 10/11/2009 م (آخر تحديث) الساعة 17:15 (مكة المكرمة)، 14:15 (غرينتش)
متكي (يمين) إلى جانب نظيره اليمني أثناء زيارة للأخير إلى طهران (الأوروبية-أرشيف)

حذر وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي الدول المجاورة لليمن من التدخل في شؤونه الداخلية، في إشارة إلى السعودية دون ذكرها بالاسم، وقد أعلنت دول مجلس التعاون الخليجي وقوفها إلى جانب السعودية ضد ما سمته العدوان الذي تتعرض له أراضيها من قبل متمردي جماعة الحوثيين.
 
وقال متكي في كلمة له -أثناء مراسم تقديم المتحدث الجديد لوزارة الخارجية الإيرانية وتوديع المتحدث السابق- إن "عودة الاستقرار إلى اليمن تساعد على الاستقرار في المنطقة كما أن زعزعة الأمن في أي من بلدان المنطقة يؤثر سلبا على أمن المنطقة برمتها".
 
كما حذر وزير الخارجية الإيراني من عواقب "قمع" الشعب اليمني عبر شن حملات عسكرية قائلا إن "من يحاول صب الزيت على نار الفتنة لن يكون بمنأى عن لهيبها وسيدخل الدخان في عيونه. وإن الدعم المالي والتسليحي للمتطرفين والتعامل مع الشعب بأسلوب قمعي تترتب عليه تبعات خطيرة جدا".
 
ونفى المسؤول الإيراني دعم بلاده لجماعة الحوثيين وقال إن بلاده تسعى للعب دور في سبيل تحقيق السلام والاستقرار في كل دول المنطقة ولم ولن تشارك في أي عمل يؤدي إلى إثارة التوتر.
 
وأعرب متكي عن استعداد إيران للتعاون من أجل حل مشاكل اليمن، مشيرا إلى أن طهران اقترحت بحث هذه المشاكل باستضافة إيرانية أو على الأراضي اليمنية، وأوضح أن الشق الثاني حظي بالترحيب، وأنه سيقوم بزيارة إلى اليمن قريبا.
 
واعتبر متكي أن اليمن يواجه حالياً ثلاث مشاكل حقيقية، تتمثل الأولى في "التطرف والإرهاب"، والسعي لتحويله إلى مقر لانطلاق "الأعمال الإرهابية"، في حين تتمثل المشكلة الثانية الحقيقية في الحركات الانفصالية، ووصف المشكلة الثالثة في اليمن بالمعضلة التي قال إنها تتمثل في الخلاف القائم بين الحكومة والشيعة في هذا البلد.
 
وكان الرئيس اليمني علي عبد الله صالح قال إن شخصيات دينية إيرانية تمول المتمردين الحوثيين، كما ألقى مسؤولون يمنيون باللائمة على وسائل إعلام إيرانية في دعمهم، لكن طهران نفت ذلك، ودعت حكومة اليمن إلى إنهاء القتال عبر التفاوض، كما نفت إيران ما قالته صنعاء من إيقاف سفينة تحمل أسلحة للحوثيين الشهر الماضي واعتقال طاقمها.
 
دعم خليجي
من جانبها أعلنت دول مجلس التعاون الخليجي وقوفها إلى جانب السعودية ضد ما سمته العدوان الذي تتعرض له أراضيها من قبل المتمردين الحوثيين. وأكد الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية العماني يوسف بن علوي -الذي تترأس بلاده الدورة الحالية للمجلس الوزاري- أيضا دعم مجلس التعاون لليمن.
 
عبد الرحمن العطية: أي مساس بأمن السعودية هو مساس بأمن كل دول المجلس
وقال الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد الرحمن العطية -في تصريح اليوم الثلاثاء بالدوحة- إن دول المجلس تقف إلى جانب المملكة العربية السعودية في سبيل الحفاظ على أمنها واستقرارها وازدهارها وسلامة مواطنيها والمقيمين على أراضيها.
 
وأضاف أن تعامل القوات المسلحة السعودية بحزم مع تلك التجاوزات التي قام بها المتمردون الحوثيون يمثل درساً قاسياً لكل من تسول له نفسه الاعتداء على حرمة الأراضي السعودية، واعتبر أن أي مساس بأمن السعودية هو مساس بأمن كل دول المجلس لأن أمنها كل لا يتجزأ.
 
من جانبه قال وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل إن بلاده انتهت من التعامل مع مسألة المتسللين الحوثيين. وأمل في كلمة له في اجتماع وزاري لدول مجلس التعاون الخليجي في الدوحة ألا يتكرر ذلك.
 
وكانت السعودية أعلنت أن مجموعة من المتمردين الحوثيين تسللوا الأسبوع الماضي إلى أراضيها وهاجموا نقطة حدودية مما أدى إلى مقتل ضابط سعودي وإصابة 11 جندياً.
 
ثم أعلن الحوثيون بعد ذلك السيطرة على جبل دخان وأسر عدد من الجنود السعوديين، وأعقب ذلك إعلان السلطات السعودية إعادة السيطرة على الجبل بعد معارك استخدمت فيها الطيران والمدفعية.
 
تنظيم القاعدة
في غضون ذلك شن تنظيم القاعدة في شبه جزيرة العرب هجوما لاذعا على إيران وسياستها في المنطقة. 
 
وقال بيان باسم القيادي في التنظيم محمد عبد الرحمن الراشد إن إيران كان لها دور كبير في تسهيل دخول الأميركيين لأفغانستان والعراق وإن لها أطماعا في الاستيلاء على بلاد المسلمين.
 
وأعطى الراشد مثالا على ذلك بما يفعله الحوثيون في اليمن الذين قال إنهم زحفوا على أهل السنة في صعدة وسيطروا على مناطقهم بالقوة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة