رسالة من لتفينينكو تحمل بوتين مسؤولية قتله   
السبت 1427/11/4 هـ - الموافق 25/11/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:39 (مكة المكرمة)، 22:39 (غرينتش)
ألكسندر لتفينينكو قبل وبعد مرضه (الفرنسية)

في رسالة تلاها المتحدث باسمه بعد وفاته في لندن مساء أمس حمل الجاسوس الروسي السابق ألكسندر لتفينينكو الرئيس فلاديمير بوتين مسؤولية قتله. وقرأ أليكس غولدفارب على الصحفيين ما كتبه لتفينينكو قائلا "يمكنك أن تنجح في إسكات رجل، لكن هذا سيترك أثره يا سيد بوتين، على ما تبقى من حياتك".
 
واعتبر لتفينينكو في رسالته أن الرئيس الروسي "غير مؤهل" لتولي منصبه، وقال إنه "ليس لديه احترام للحياة والحرية أو القيم المدنية".
 
وقد نفت موسكو وأجهزة الاستخبارات الروسية أي تورط لها في وفاة العميل السابق لتفينينكو، رغم أن أصدقاءه اتهموا الكرملين بقتله. ونقل المتحدث باسمه غولدفارب قوله له يوم الثلاثاء الماضي إن "الأوباش تمكنوا من ضربي، لكنهم لن يتمكنوا من الجميع".
 
كما أشار أندري نيكراسوف صديق عميل الاستخبارات السابق إلى أن لتفينينكو قال له إنه "يتمنى أن ينجو ليتمكن من تأديبهم"، في إشارة إلى الكرملين.
 
تحقيق
لكن الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف طالب السلطات البريطانية بالتحقيق في الموت "المأساوي" للجاسوس الروسي السابق. وأوضح الناطق في هلسنكي على هامش القمة بين روسيا والاتحاد الأوروبي التي بدأت أعمالها اليوم في العاصمة الفنلندية، أن "الموت يشكل مأساة على الدوام والآن على الأجهزة البريطانية المختصة أن تجري التحقيق".
 
لكن بيسكوف أشار إلى أنه غير قادر على القول في الوقت الحاضر ما إذا كانت موسكو ستحقق من جانبها في الاتهامات التي وجهها مقربون من لتفينينكو إلى أجهزة الاستخبارات الروسية بالضلوع في القضية أم لا.
 
سبب الوفاة
أليكس غولدفارب تلا على الصحفيين رسالة لتفينينكو  (الفرنسية)
وتوفى لتفينينكو مساء أمس في أحد مستشفيات لندن، بعد ثلاثة أسابيع من زعم تعرضه للتسمم خلال اجتماع مع مصادر معلومات روسية في أحد فنادق لندن. وقال المتحدث باسم مستشفى جامعة لندن إن لتفينينكو (43 عاما) توفى في غرفة الرعاية المركزة بعد إصابته بنوبة قلبية.

وقال الأطباء في وقت سابق أمس إنه رغم الفحوصات الواسعة المدى التي قاموا بها فإنه لا يزال من غير الواضح سبب حالة لتفينينكو.

وبعد أيام من المعلومات المتناقضة، استبعد الطبيب جوف بيلينغان مسؤول قسم العناية المركزة في المستشفى احتمال تسمم لتفينينكو بمادة التاليوم التي تحدث عنها خبير في السموم، أو بمادة مشعة.
 
ووصف بـ"التضليلية" معلومات بثتها إذاعة عن وجود "ثلاث قطع صغيرة كثيفة" في أمعاء لتفينينكو الذي فقد شعره وأصيب نخاعه. وأوضح أن هذه القطع هي ظلال مادة علاجية غير سامة قدمت له في إطار العلاج الذي يخضع له.
 
وتحدثت الشرطة البريطانية (إسكتلنديارد) عن "عملية تسميم متعمدة" وكلفت شعبة  مكافحة الإرهاب بالتحقيق إلا أن تحقيقها لم يسفر عن أي نتيجة تذكر حتى الآن.
 
وكان لتفينينكو -وهو أحد المنتقدين للرئيس الروسي فلاديمير بوتين- قد سقط مريضا عقب شربه الشاي في مقابلة مع شخصين أحدهما يعتقد أنه عميل سابق في الاستخبارات الروسية (كي جي بي) في لندن في الأول من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

كما التقى أيضا مع إيطالي يشارك في التحقيق لحل لغز مقتل الصحافية الروسية آنا بوليتكوفسكايا التي لقيت حتفها في موسكو الشهر الماضي. ولتفينينكو هو عقيد سابق في الاستخبارات الروسية هرب إلى بريطانيا عام 2001 ومنح مؤخرا الجنسية البريطانية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة