تركيا تنتقد خطة الأمم المتحدة لتوحيد جزيرة قبرص   
الخميس 1423/9/9 هـ - الموافق 14/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حلمي أوزكوك
انتقدت تركيا خطة الأمم المتحدة الرامية إلى إعادة توحيد جزيرة قبرص، في حين حذر قائد الجيش التركي الجنرال حلمي أوزكوك من أزمة إقليمية إذا انضمت قبرص اليونانية إلى الاتحاد الأوروبي قبل حل الأزمة.

وأوضح أوزكوك أن موافقة الاتحاد الأوروبي على ضم الشطر اليوناني من قبرص سيقضي على السلام والاستقرار في الجزيرة، "ويجر منطقة شرق البحر المتوسط إلى أزمة دائمة".

وكان الجنرال التركي قد وصل إلى الشطر التركي من نيقوسيا للمشاركة في الاحتفالات بالذكرى التاسعة عشرة لتأسيس جمهورية شمالي قبرص التي لا تعترف بها سوى أنقرة.

وجاءت تحذيرات أوزكوك وسط جهود تبذلها الأمم المتحدة لإعادة توحيد الجزيرة قبل انعقاد القمة الأوروبية في كوبنهاغن يوم 12 ديسمبر المقبل, ويتوقع أن تدعو القمة قبرص للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي عام 2004.

شكري سينا غوريل
ومن جانبه اعتبر وزير الخارجية التركي المنتهية ولايته شكري سينا غوريل اليوم أن خطة الأمم المتحدة لتوحيد قبرص تهدف أساسا إلى الدفع باتجاه تطبيق مشروع الاتحاد الأوروبي القاضي بضم قبرص.

وقال خلال مؤتمر صحفي في أنقرة إن وثيقة الأمم المتحدة "في هذا الوقت بالتحديد وفي شكلها وأهدافها" لا تهدف إلى إرساء حل دائم يأخذ في الاعتبار مصالح الطرفين القبرصيين.

وأوضح غوريل أن الخطة تفرض مهلة نهائية لإتاحة الفرصة أمام قبرص المعترف بها دوليا للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي, ولكنها لا تهدف لحل المشاكل الموجودة.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان قد قدم يوم الاثنين الماضي هذه الخطة إلى المجموعتين القبرصيتين اليونانية والتركية في قبرص، ودعاهما إلى قبولها قبل انعقاد القمة الأوروبية الشهر المقبل.

ويقول الاتحاد الأوروبي إنه يفضل انضمام قبرص موحدة إلى عضويته، غير إنه أعلن أنه قد يقبل أيضا انضمام القسم الجنوبي اليوناني فقط من الجزيرة في غياب تسوية لقضية التقسيم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة