الجيش الشعبي يتهم الخرطوم بخرق الهدنة   
الخميس 1423/8/10 هـ - الموافق 17/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

اتهم ناطق باسم الجيش الشعبي لتحرير السودان الحكومة في الخرطوم بخرق الهدنة التي تم التوصل إليها الثلاثاء في كينيا ودخلت حيز التنفيذ في الساعة التاسعة بتوقيت غرينتش من اليوم الخميس, إثر قيامه بمهاجمة قوات المعارضة في شرق البلاد.

وأكد المتحدث ياسر عرمان من إريتريا في بيان إن "القوات الحكومية هاجمت قواتنا في شرق السودان منتصف ظهر اليوم" بالتوقيت المحلي، وأضاف أنه أول انتهاك للهدنة الموقعة بين الجيش الشعبي والحكومة السودانية ووسطاء السلطة الحكومية للتنمية الإيغاد.

وقد اتفقت الخرطوم والجيش الشعبي لتحرير السودان الثلاثاء في ماشاكوس بضواحي العاصمة الكينية نيروبي على مبدأ الهدنة اعتبارا من اليوم الخميس وطوال فترة محادثات السلام التي بدأت الأربعاء.

وقال متحدث باسم الجيش الشعبي إن الطرفين يدرسان الآن "بروتوكولا لاقتسام السلطة" تقدم به وسطاء الإيغاد، قبل أن تبدأ المفاوضات رسميا "غدا الجمعة أو اليوم التالي". وستكون مسألة اقتسام السلطة وتوزيع الثروة وخاصة النفطية من أهم القضايا التي ستناقش في هذه الجولة.

وكانت الأطراف السودانية قد فشلت في عقد اجتماعها الذي كان مقررا أمس في ماشاكوس بعد توقيع مذكرة التفاهم. وقال الناطق باسم الحركة الشعبية في المباحثات سامسون كواجي إن الحركة تنتظر أن تعلن الحكومة عن خطوتها القادمة.

محاكمة مختطف الطائرة
على صعيد آخر قالت مصادر قضائية سودانية إن سعوديا حاول اختطاف طائرة سعودية وثلاثة سودانيين متهمين بالتعاون معه مثلوا في جلسة مغلقة أمام محكمة جنايات في الخرطوم. وقال وزير الداخلية السوداني إن المتهم يتمتع بكامل قواه العقلية بعكس ما صرحت مصادر بالشرطة في وقت سابق. 

ولم يتسن معرفة ما إذا كانت المحاكمة ستمنع تسليم المتهم عادل ناصر أحمد فرج السعودي الجنسية إلى الرياض. وكانت وكالة الأنباء السعودية قد نقلت عن وزير الداخلية السعودي الأمير نايف بن عبد العزيز قوله أمس الأربعاء أن السودان أكد للمملكة أنه سيسلمها المتهم.

ونقلت مصادر أمنية عن فرج قوله في التحقيقات إنه كان يريد التوجه إلى الدوحة وعقد مؤتمر صحفي في قناة الجزيرة قبل طلب اللجوء السياسي إلى قطر. وأشارت المصادر إلى أن المتهمين السودانيين الثلاثة هم موظف بأمن الطيران ساعد المختطف في تهريب المسدس بحمله نيابة عنه وتسليمه له بعد عبوره نقطة التفتيش بالإضافة إلى بائع المسدس ووسيط البيع.

وكان عادل فرج قد حاول اختطاف طائرة الركاب السعودية أثناء رحلتها من الخرطوم إلى جدة صباح الثلاثاء الماضي مستخدما مسدسا صغيرا. وتغلب الحراس السعوديون على فرج وعادت الطائرة التي كانت تقل أكثر من 200 راكب وطاقم الطائرة إلى العاصمة السودانية. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة