الشرطة الجزائرية تمنع تظاهرة للبربر في منطقة القبائل   
الخميس 1423/5/16 هـ - الموافق 25/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

محتجون من البربر أثناء تظاهرة في مدينة تيزي وزو بمنطقة القبائل (أرشيف)
منعت الشرطة الجزائرية مسيرة كانت لجنة تنسيقية العروش دعت إلى تنظيمها في مدينة تيزي وزو عاصمة منطقة القبائل الكبرى للمطالبة بالإفراج عن مندوبيها وأنصارها المعتقلين، ونشرت تعزيزات أمنية كبيرة في محيط هذه المدينة.

واعترضت الشرطة مجموعات من المتظاهرين حاولوا اجتياز الحواجز الأمنية التي أقيمت في المحاور الأساسية لمدينة تيزي وزو التي تبعد 110 كلم شرق العاصمة الجزائر مستخدمة الغازات المسيلة للدموع.

واندلعت بعض الصدامات في بعض أحياء تيزي وزو وفي وسط المدينة بين المتظاهرين وقوات الأمن.

إلا أن الدعوة إلى الإضراب العام التي وجهتها المنظمة لقيت استجابة في المنطقة حيث أغلقت كل المحال التجارية أبوابها كما أفاد شهود عيان.

ووجهت هذه الحركة إنذارا أخيرا للسلطات وأمهلتها ثلاثة أيام بعد المسيرة لتفرج عن مندوبي العروش وأنصارها المعتقلين منذ الربيع الماضي إثر تجدد الاضطرابات في المنطقة.

وهددت التنسيقية بعد هذه المهلة بطرد كل رؤساء الدوائر (مساعدي حكام الولايات) في المنطقة والذين يعتبرون رمزا للسلطة المركزية في العاصمة.

وكان رئيس الحكومة الجزائرية علي بن فليس قد دعا في 21 من الشهر الجاري إلى الحوار في منطقة القبائل وأعرب عن استعداده للتطرق إلى كل القضايا دون استثناء من أجل التوصل إلى حل نهائي في هذه المنطقة.

وتأتي مبادرة رئيس الحكومة الجزائرية بعد أن دعت تنسيقية العروش في مدينتي بجاية التي تبعد 250 كلم شرق العاصمة ثانية مدن منطقة القبائل وتيزي وزو إلى مقاطعة انتخابات العاشر من أكتوبر/ تشرين الأول المقبل لتجديد مجالس البلديات والولايات. وتنتهي ولاية هذه المجالس في 22 أكتوبر/ تشرين الأول 2002.

وكانت التنسيقية أعلنت هذه المسيرة في التاسع عشر من الشهر الجاري للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين" من هذه الحركة التي تقف في طليعة حركات الاحتجاج في منطقة القبائل منذ أكثر من سنة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة