القرضاوي يدعو للجهاد وقطع العلاقات مع إسرائيل   
الاثنين 19/1/1423 هـ - الموافق 1/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

يوسف القرضاوي
دعا الدكتور يوسف القرضاوي الأمة العربية والإسلامية إلى القيام بواجب الجهاد بمفهومه الشامل من أجل نصرة الشعب الفلسطيني, وطالب بإغلاق السفارات والمكاتب التجارية الإسرائيلية الموجودة في بعض البلاد العربية, كما دعا إلى إحياء المقاطعة التجارية للبضائع والمنتجات الأميركية.

وقال الدكتور القرضاوي في برنامج "الشريعة والحياة" الذي بثته قناة الجزيرة الفضائية مساء الأحد إن ما تشهده الأرض الفلسطينية المحتلة يعود إلى ستة أخطاء رئيسية ارتكبتها الأمة العربية والإسلامية في تعاملها مع الجانب الإسرائيلي حين اعتقدت أن القضية الفلسطينية تخص الفلسطينيين وحدهم, وعندما اعتبرت أن السلام خيار إستراتيجي لا بديل عنه وأن إسرائيل قوة لا تقهر.

وأضاف القرضاوي أن الأخطاء الثلاثة الأخرى تتعلق بالاعتقاد بأن أميركا راعية السلام مع أنها شريك كامل لإسرائيل, بالإضافة إلى سلسلة التنازلات التي قدمها العرب في مسيرة السلام, وكذلك الاكتفاء بالرد على الأفعال بالأقوال.

وقال "لابد من إعادة بعث الأمة العربية والإسلامية"، مؤكدا أن العالم العربي والإسلامي بدأ يتحرك ولابد من تقوية هذا الاتجاه حتى يجد الحكام أنفسهم مرغمين على مسايرة شعوبهم والاستجابة لمطالبهم.

وتعجب القرضاوي ممن يقولون إن السلام هو الخيار الوحيد، معتبرا أن ذلك يتنافى مع صفة الخيار, بل يمكن وصفه في هذه الحالة بأنه "فرض وليس خيارا".

وأعرب عن أسفه لعجز الإعلام العربي عن إبراز الآثار التي أحدثتها الانتفاضة في الجانب الإسرائيلي بما يؤكد أنها من أقوى الأسلحة. وقال "إننا نملك صمود الشعب الفلسطيني وصمود الرئيس عرفات", مؤكدا أن المسألة ليست أسلحة فقط و"لكنه الإيمان الذي يصنع المستحيل كما أثبتت حرب أكتوبر 1973".

وأكد القرضاوي أن أميركا مع إسرائيل "قلبا وقالبا"، مشيرا بذلك إلى تصريحات الرئيس الأميركي جورج بوش ووزير خارجيته كولن باول التي تصور إسرائيل وكأنها تدافع عن نفسها وأن الفلسطينيين هم المعتدون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة