ثاباتيرو يشيد بخطة الصحراء ويذكر بحق تقرير المصير   
الأربعاء 1428/2/18 هـ - الموافق 7/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 15:10 (مكة المكرمة)، 12:10 (غرينتش)
جطو (يسار) مع ثاباتيرو الذي عرض المساعدة في استئناف مفاوضات الصحراء (الفرنسية)

أنهى رئيس وزراء إسبانيا خوسيه لويس ثاباتيرو زيارة إلى المغرب طغى عليها الاقتصاد، لكنها لم تخل من المواقف السياسية التي ميزها أيضا دعم إسباني -وإن كان حذرا- لخطة الحكم الذاتي المغربية في الصحراء الغربية.
 
وقال بيان ختامي -في ختام قمة التعاون الثامنة بين الوفد الإسباني والمغربي الذي قاده رئيس الوزراء إدريس جطو- إن الطرف الإسباني "تلقى الاقتراح المغربي  باهتمام ويعتبر أنه يمكن أن يحرك دينامية حوار جديدة لتجاوز المأزق الحالي", وأضاف أن إسبانيا تعتبر أن الهدف التوصل إلى حل يضمن مبدأ حل تقرير المصير, ليجد الصراع بذلك حلا سياسيا عادلا ونهائيا ومقبولا من الطرفين.
 
الموقف المسؤول
وأبدى ثاباتيرو -الذي ترأس وفدا كبيرا ضم فيما ضم وزير الداخلية- اهتماما كبيرا بخطة الحكم الذاتي, قائلا "إنها تفتح عهدا جديدا في النزاع في الصحراء الغربية".
 
تقارير قالت إنه سيكون للصحراء علم ونشيد وسيتحكم السكان  بثرواتهم (الفرنسية-أرشيف)
وقال ثاباتيرو إن "الموقف المسؤول" يستجوب أن تساعد بلاده في إنجاح أي مفاوضات بين كل الأطراف المعنية بالنزاع.
 
ويستعد المغرب لعرض الخطة على الأمم المتحدة الشهر القادم, ويتوقع أن يعلن الملك تقديمها رسميا في زيارة إلى الصحراء, حسب الصحافة المغربية التي تحدثت أيضا عن مبعوثين إلى عواصم أوروبية لشرحها.
 
تفاصيل الخطة
ولم تعرف تفاصيل الخطة, لكن تقارير تحدثت عن حكم ذاتي موسع يكون فيه لسكان الصحراء علم ونشيد, بل وحتى سيطرة على مواردها الطبيعية.
 
ورفض المغرب خطة المبعوث الأممي المستقيل جيمس بيكر الداعية لحكم ذاتي بالصحراء يدوم خمس سنوات ينتهي باستفتاء تقرير المصير, وقالت إن الزمن تجاوزها.
 
وضم المغرب المستعمرة الغنية بالفوسفات في 1975 بعد خروج الاحتلال الإسباني, لتبدأ بعدها حرب عصابات تشنها جبهة البوليساريو بدعم من الجزائر حتى وقف إطلاق النار في 1991.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة