بهية الحريري: أحداث المخيمات تأجيج للفتنة والانقسام الداخلي   
الثلاثاء 1428/5/20 هـ - الموافق 5/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:24 (مكة المكرمة)، 21:24 (غرينتش)

النائبة بهية الحريري دعت إلى توحيد الفلسطينيين في التعامل مع الدولة اللبنانية (الجزيرة)

قالت بهية الحريري النائبة في البرلمان اللبناني إن ما يحدث حاليا في مخيمي نهر البارد وعين الحلوة هو تأجيج للفتنة الداخلية وإعادة للانقسام اللبناني حيال الوجود الفلسطيني في لبنان.

وأوضحت بهية في مقابلة مع الجزيرة أن حل هذا الوضع يكمن في عدم اقتصار الوضع الأمني فقط في الورقة الفلسطينية، بل أنسنة الحياة داخل المخيمات واستئصال كافة أشكال التوتر فيها.

وأضافت أن الجيش اللبناني هو المؤسسة المنوطة بها حماية المواطنين اللبنانيين والفلسطينيين داخل لبنان وبالتالي فإن الجيش مسؤول عن أي حالة من عدم الاستقرار في الداخل اللبناني.

ودعت الحريري إلى تنظيم السلاح الفلسطيني داخل المخيمات وتوحيد الفلسطينيين في العلاقة مع الدولة اللبنانية.

ولفتت إلى أن لقاء تشاوريا مع الفصائل الفلسطينية أمس خرج باتفاق على تشكيل لجنة متابعة بين الجيش ومنطقة المخيم في نهر البارد.

مجرد إشاعة
وردا على سؤال حول الاتهامات الموجهة إليها بدعم جماعة جند الشام قالت الحريري إن هذه شائعة قصد منها استهداف علاقتها بالورقة الفلسطينية ضمن جهود تحقيق الاستقرار الداخلي اللبناني.

وقالت إنه بعد الاتفاق على دخول الجيش اللبناني منطقة التعمير بصيدا طلب منها المساعدة في إقناع جند الشام بنقلهم من هذه المنطقة إلى مخيم الطوارئ.

وقالت بهية الحريري إن الفلسطينيين ظلوا حياديين في الانقسام الداخلي اللبناني وتعاملوا بوعي مع الأحداث التي مر بها لبنان خاصة في حرب يوليو/تموز 2006 حيث كانت لهم مساهماتهم في الإغاثة وغيرها من المساعدات الإنسانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة