أهم فقرات قرار مجلس حكام الذرية بخصوص إيران   
الاثنين 1427/1/8 هـ - الموافق 6/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 13:16 (مكة المكرمة)، 10:16 (غرينتش)
علي أصغر سلطانية في حديث لرئيس مجلس الحكام يوكيا آمانو (الفرنسية)
 
في ما يأتي الفقرات الرئيسية في القرار الذي تبناه السبت مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية وينص على إحالة الملف الإيراني إلى مجلس الأمن الدولي حسب ترجمة غير رسمية لوكالة الأنباء الفرنسية.
 
"إن مجلس الحكام.. إذ يذكر بأن الوكالة بعد ثلاثة أعوام من عمليات تحقيق مكثفة.. لم تتوصل بعد إلى تأكيد عدم وجود مواد نووية أو أنشطة غير معلنة في إيران.. وإذ يذكر بأن إيران خالفت وقصرت مرارا في تطبيق الشروط المتوجبة عليها بموجب اتفاق الضمانات المرتبط بمعاهدة حظر الانتشار النووي, وفي ظل عدم الثقة في الطموحات السلمية حصرا للبرنامج النووي الإيراني بسبب التكتم الذي مارسته في الماضي..
وإذ يقر بأن حلا للقضية الإيرانية يساهم في جهود حظر الانتشار النووي ويؤدي إلى خلو منطقة الشرق الأوسط من أسلحة التدمير الشامل:
 
1. يؤكد أن إيران تستطيع في أفضل الأحوال حل القضايا العالقة وترسيخ الثقة بالطبيعة السلمية لبرنامجها, عبر التعامل بإيجابية مع نداءات إجراءات الثقة التي طلبها منها المجلس, وفي هذا الإطار يرى ضروريا:
 
- أن تعاود إيران التعليق الكامل والدائم لكل الأنشطة المتصلة بالتخصيب, بما فيها الأبحاث والتطوير بإشراف الوكالة.
 
- أن تعيد النظر في بناء مفاعل للأبحاث يعمل على المياه الثقيلة.

- أن تصادق على البروتوكول الإضافي سريعا وتطبقه بالكامل في انتظار المصادقة, وأن تواصل التزام بنود البروتوكول الإضافي الذي وقعته يوم 18 ديسمبر/كانون الأول 2003.

- أن تطبق تدابير الشفافية التي طالب بها المدير العام.. والتي تتجاوز الشروط الرسمية لاتفاق الضمانات والبروتوكول الإضافي، وتلحظ إمكان الوصول إلى أشخاص ووثائق عن عمليات البيع وتجهيزات ذات استخدام مزدوج وعدد من مصانع الجيش وأماكن إجراء أنشطة الأبحاث والتطوير, وذلك وفق ما تطلبه الوكالة في إطار عمليات التفتيش المستمرة.
 
2- يطلب من المدير العام أن يبلغ مجلس الأمن الدولي أن مجلس الحكام يشترط على إيران هذه التدابير, وأن يرفع إليه كل وثائق الوكالة الذرية وقراراتها في هذا الصدد.
 
3- يعبر عن قلقه البالغ لعجز الوكالة عن توضيح بعض القضايا المهمة المرتبطة بالبرنامج النووي الإيراني, ومنها امتلاك إيران وثيقة حول إنتاج أنصاف كرات معدنية من اليورانيوم.. وهي عملية مرتبطة بتصنيع مكونات السلاح النووي..
 
4- يأسف بعمق.. لكون إيران استأنفت أنشطة تحويل اليورانيوم في مصنع أصفهان يوم 8 أغسطس/آب 2005, إضافة إلى استئنافها أنشطة التخصيب يوم 10 يناير/كانون الثاني 2006.

5- يطلب من إيران أن تدرك عدم الثقة في نياتها حين تسعى إلى تطوير قدرتها على إنتاج المواد المشعة..
 
6- يطلب من إيران أن تتعاون بشكل كامل وعاجل مع الوكالة, الأمر الذي يعتبره مديرها أساسيا.. وأن تساعدها خصوصا في توضيح أنشطة محتملة قد تتخذ بعدا نوويا عسكريا..
 
8- يطلب من المدير العام (للوكالة) أن يقدم تقريرا عن تطبيق هذا القرار وما سبقه في الدورة العادية المقبلة لمجلس الحكام, وأن يرفع هذا التقرير مباشرة بعدها إلى مجلس الأمن إضافة إلى أي قرار يتخذه مجلس الحكام.
 
9- يقرر أن يظل متابعا لهذا الملف.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة