إطلاق رهينة سويسري بمالي   
الاثنين 1430/7/21 هـ - الموافق 13/7/2009 م (آخر تحديث) الساعة 14:33 (مكة المكرمة)، 11:33 (غرينتش)

صورة لرهينة بريطاني كان مختطفا مع الرهينة السويسري المفرج عنه (الفرنسية-أرشيف)

أكدت وزارة الخارجية السويسرية أن الرهينة السويسري الذي اختطفه تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي في النيجر قبل ستة أشهر قد أطلق سراحه، وأفاد منبر إعلامي جزائري بأن ذلك تم مقابل دفع فدية.

وقال بيان قصير نشر على الموقع الإلكتروني لوزارة الخارجية الاتحادية السويسرية إن الوزارة سعيدة بنجاح الجهود التي بذلتها من أجل إطلاق سراح آخر الرهائن السويسريين في مالي.

وحسب صحيفة جزائرية فإن تنظيم القاعدة حصل على فدية قدرها ثلاثة ملايين يورو (4.17 ملايين دولار) مقابل إطلاق سراح الرهينة السويسري فيرنر غرينر.

ونقلت صحيفة الخبر الجزائرية عن مصدر أمني أن الأموال نقلت قبل أيام وسلمت إلى وسيط من الطوارق في شمال النيجر. وكانت سلطات مالي قد تسلمت غرينر يوم السبت في منطقة شمالية نائية.

وكان غرينر وبريطاني يدعى إدوين داير خطفا يوم 22 يناير/كانون الثاني قرب الحدود بين مالي والنيجر وأطلق سراح امرأتين كانتا معهما في وقت لاحق لكن داير قتل الشهر الماضي بعدما رفضت لندن دفع فدية.

كما أن الخاطفين طالبوا بالإفراج عن الإسلامي الأردني أبو قتادة مقابل إطلاق سراح رهنية بريطاني، وعندما رفضت لندن الاستجابة لذلك الطلب تم إعدام الرهينة في 31 مايو/أيار.

وتقود الجزائر جهودا لوقف دفع الفدى التي تقول إن تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي يستخدمها لتمويل هجمات تستهدف قوات الأمن الجزائرية.

وقال مصدر أمني بارز لرويترز إن "الغرب يتصف بالرياء، فهو يريد محاربة الإرهاب لكنه يدفع الفدى لإطلاق سراح رهائنه، ليست هذه هي الطريقة المثلى لمحاربة القاعدة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة