رئيس النيجر يتجه للفوز بالانتخابات الرئاسية   
السبت 1425/10/8 هـ - الموافق 20/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 0:27 (مكة المكرمة)، 21:27 (غرينتش)
الرئيس تاندجا يدلي بصوته(الفرنسية)
أشارت أولى النتائج في الانتخابات الرئاسية في النيجر إلى تقدم الرئيس ممادو تاندجا متبوعا بزعيم "حزب النيجر من أجل الديمقراطية والاشتراكية" ماحمادو أسوفو ورئيس البرلمان ماهمان أوسمان بعد فرز خمس النتائج.
 
وتراوحت نسبة الامتناع بين 40% و55%، وتوقع المراقبون منذ البداية أن يفوز الرئيس الحالي بفترة رئاسية ثانية في مواجهة غريمه ماحمادو أسوفو الذي يحتفظ حزبه "النيجر من أجل الديمقراطية والاشتراكية" بأغلبية مقاعد البرلمان.
 
ويتوقع أن يستغرق الإعلان عن النتائج النهائية بعض الوقت بسبب مشاكل لوجيستية نظرا لاتساع البلاد وضعف الاتصالات الهاتفية.
 
ويعتبر تاندجا الذي أبدى ثقته بالفوز أول رئيس يكمل فترته في تاريخ النيجر بعد فوزه بانتخابات 1999 في أعقاب اغتيال الحرس الرئاسي للرئيس السابق.
 
وقد جرى الاقتراع بإشراف مراقبين من الاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي وفرنسا وشددت الإجراءات الأمنية في شمال البلاد بسبب مخاوف من أن تعيق قبائل الطوارق الذين يشكون تهميش الجنوب لهم عملية الانتخاب.
 
وبرزت مسائل التعليم والبطالة والفقر موضوعات محورية في الحملة الانتخابية بعد تراجع عائدات اليورانيوم بسبب تدهور أسعاره في الأسواق الدولية منذ التسعينيات، إضافة إلى تحكم الشركات الفرنسية في إنتاجه.
 
وقد دفع ذلك الحكومة إلى التنقيب عن حقول النفط في محاولة لدفع ديونها التي قدرت العام الماضي بـ1.8 مليار دولار ورفع مستوى المعيشة، إذ يعيش معظم السكان على دولار في اليوم الواحد ما يجعل النيجر خامس أفقر دولة في العالم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة