تأهب أمني بكشمير لمنع احتجاجات   
السبت 1430/6/27 هـ - الموافق 20/6/2009 م (آخر تحديث) الساعة 13:09 (مكة المكرمة)، 10:09 (غرينتش)
الاحتجاجات الأخيرة خلفت قتيلين ومئات الجرحى (رويترز-أرشيف) 
فرضت السلطات الهندية إجراءات أمنية مشددة في كشمير تحسبا لاندلاع مزيد من الاحتجاجات إثر الكشف عن قتل فتاتين مسلمتين بعد اغتصابهما.
 
وقد فتحت الشرطة الهندية تحقيقا بعد اتهام عناصرها بالتورط في الحادث, واعترفت في الوقت نفسه بأن التقارير الطبية أكدت تعرض الفتاتين للاغتصاب.
 
وقد أغلقت المحال التجارية في شوارع سرينغار, وخلت العديد من المناطق إلا من الدوريات الأمنية التي تسعى لمنع أي مظاهرات. ودفعت السلطات الهندية بآلاف من جنودها للانتشار في مناطق متفرقة من كشمير.
 
وكانت الاحتجاجات التي اندلعت عقب الكشف عن الحادث في 29 مايو/ أيار الماضي, قد خلفت قتيلين على الأقل, إضافة إلى مئات الجرحى.
 
وأصدرت عدة أحزاب في كشمير بيانات تندد بالحادث وتصفه بأنه اعتداء على الشرف والهوية. وشددت الأحزاب على أنه لن يتم التخلي عن القضية إلا بعد معاقبة المتورطين.
 
يشار إلى أن الهند متهمة بانتهاك حقوق الإنسان في كشمير, فضلا عن تورط في جرائم قتل واغتصاب, وذلك طبقا لتقارير منظمات حقوقية نفتها نيودلهي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة