باعشير: مستعد للمساءلة ولا أقبل الاعتقال   
الأحد 20/8/1423 هـ - الموافق 27/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أبو بكر باعشير يتحدث لزعماء جماعات إسلامية بمستشفى في جزيرة جافا

قال محامو أبو بكر باعشير زعيم الجماعة الإسلامية في إندونيسيا إنهم سيلتقون اليوم الشرطة لمعرفة كيفية التعامل مع الزعيم الإسلامي بعد خروجه من المستشفى قريبا بعد تماثله للشفاء.

وتحتجز الشرطة الإندونيسية منذ يوم الأحد الماضي باعشير
(64 عاما) بالمستشفى حيث يعالج من مشكلات في الرئتين والقلب, وذلك بغرض استجوابه بشأن الأقوال التي أدلى بها عمر الفاروق أحد أعضاء تنظيم القاعدة والمحتجز لدى السلطات الأميركية وأفاد فيها بأن باعشير ساعده في أنشطته بإندونيسيا في السنوات القليلة الماضية.

وقال باعشير في أول تصريح له منذ دخوله المستشفى إنه مستعد للمساءلة أمام الشرطة بشأن تفجيرات بالي التي وقعت في 12 الجاري وأودت بحياة 190 شخصا على الأقل, لكنه يرفض أي محاولة لاعتقاله.

وأضاف أنه من الطبيعي أن يمثل أمام الشرطة إذا تم استدعاؤه للتوضيح، لكنه لم يوضح الطريقة التي سيرفض بها اعتقاله. ويواجه باعشير اتهاما بأنه الزعيم الروحي للجماعة الإسلامية التي يشتبه بعلاقتها بالتفجيرات.

وقال مراسل الجزيرة في إندونيسيا إن باعشير "يراهن" على الأحزاب والجماعات الإسلامية في تحريك الرأي العام لتقوية مركزه أثناء الاستجواب، رغم أن هذه الجماعات أعلنت دعمها للحكومة في الإجراءات التي اتخذتها مؤخرا لمحاربة ما يسمى الإرهاب، لكنها اشترطت تقديم أدلة دامغة قبل اعتقال أي مشتبه به.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة