باراك: أنجزنا مشروعا لحل الكنيست وإجراء انتخابات مبكرة   
الاثنين 1429/5/29 هـ - الموافق 2/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 18:14 (مكة المكرمة)، 15:14 (غرينتش)

باراك دعا حزب كاديما للضغط على أولمرت (الفرنسية-أرشيف)

أنجز حزب العمال الإسرائيلي مشروعا يطالب بحل البرلمان وإجراء انتخابات مبكرة، وذلك ردا على رفض رئيس الوزراء إيهود أولمرت الاستقالة من منصبه على خلفية التحقيق معه في تلقيه رشى لتمويل حملته الانتخابية.

فقد أعلن زعيم حزب العمال ووزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك الاثنين أنه أعد مشروع قانون يقضي بحل الكنيست والدعوة لإجراء انتخابات مبكرة، دون أن يحدد موعدا لتقديم المشروع للتصويت.

ونقلت مصادر إعلامية عن مسؤولين في حزب العمال تأكيدهم أن المشروع يحظى بتأييد كاف داخل الكنيست، في وقت قال فيه أحد نواب الحزب إنهم يسعون لتقديم المشروع في أسبوعين.

وتزيد هذه التصريحات من تعميق الأزمة الداخلية التي يواجهها رئيس الوزراء أولمرت الذي تعهد الأحد بالبقاء في منصبه والاستمرار في زعامة حزب كاديما في ظل المطالبات بتنحيه على خلفية تحقيق تجريه الشرطة بشأن اتهامات بتورطه في فساد مالي.

أولمرت مصر على البقاء بمنصبه (الفرنسية-أرشيف)
وجدد أولمرت نفيه ارتكاب أي أعمال منافية للقانون في القضية المتعلقة بممول يقيم في نيويورك شهد في المحكمة حديثا بأنه أعطى رئيس الوزراء الإسرائيلي 150 ألف دولار نقدا عندما كان يشغل مناصب عامة سابقة.

وأقر أولمرت -الذي تعهد بالاستقالة إذا وجهت إليه اتهامات رسمية- بتسلمه أموالا من موريس تالانسكي، مشيرا إلى أن تلك الأموال عبارة عن  مساهمات مشروعة في حملته الانتخابية.

يشار إلى أن باراك بعد هذه الشهادة التي قدمت أمام القضاء دعا في مؤتمر صحفي شريكه الرئيسي في الائتلاف الحكومي للتنحي، وهدد بفرض إجراء انتخابات عامة مبكرة دون أن يحدد مهلة معينة.

ولم يقتصر الأمر على ذلك بل انتقل إلى صراع داخلي على زعامة حزب كاديما مع دعوة تسيبي ليفني وزيرة الخارجية ونائبة رئيس الوزراء الحزب للاستعداد لإجراء انتخابات داخلية مبكرة لاختيار زعيم جديد.

وفي إشارة إلى رفضه القاطع للدعوات المطالبة بتنحيه، قال أولمرت في اجتماع للحكومة الإسرائيلية الأحد إنه سيبحث في زيارته للولايات المتحدة مسائل إستراتيجية تهم إسرائيل وإنه ستكون لدى عودته فرصة كبيرة للبدء بالعمليات "التي يمثل كاديما محركا لها".

ويبدأ أولمرت الاثنين زيارة للولايات المتحدة لمناقشة قضايا تتصل بصلب العلاقات الأميركية الإسرائيلية والصراع في الشرق الأوسط، بحسب ما ذكره أولمرت في تصريحات إعلامية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة