نتنياهو لن يستمع لأوباما بالأمم المتحدة   
الخميس 27/9/1430 هـ - الموافق 17/9/2009 م (آخر تحديث) الساعة 22:53 (مكة المكرمة)، 19:53 (غرينتش)

نتنياهو (يسار) قال إنه لن يحضر كلمة أوباما حتى لا يلتقي الرئيس الإيراني (الفرنسية-أرشيف)

قالت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية في عددها الصادر الخميس إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو سيتغيب عن كلمة الرئيس الأميركي باراك أوباما في اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة في وقت لاحق هذا الشهر.

وأضافت أن نتنياهو دافع عن قراره تأجيل سفره إلى نيويورك والتغيب عن القاعة لحظة إلقاء أوباما خطابه، مبررا ذلك بأنه لا يريد أن يجلس في قاعة واحدة مع الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد.

تحذير أميركي
ونسبت الصحيفة إلى المسؤول الإسرائيلي قوله "في المنظور التاريخي ليس سليما أن أوجد في القاعة إلى جانب الرئيس الإيراني، ولابد أن الأميركيين فهموا قراري".

وفي السياق ذاته تقول الصحيفة إنه "من خلف الكواليس حذر الأميركيون نتنياهو من أن صبر إدارة أوباما تجاهه آخذ في النفاد، ويدّعون أنه عقد الأمور عندما قرر السماح ببناء 450 وحدة سكن في المناطق فدفع العرب والفلسطينيين بذلك إلى تصليب مواقفهم".

وأضافت أن الإسرائيليين "يقولون في المقابل إن الأميركيين لم ينجحوا في إنزال (الرئيس الفلسطيني محمود عباس) أبو مازن من الشجرة من جهة، وجلبوا مقابلا مخيبا للآمال من العرب من جهة أخرى".

"
بنيامين نتنياهو برر عدم حضوره لكلمة أوباما في الجمعية العامة للأمم المتحدة بكونه لا يريد أن يكون مع الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد في قاعة واحدة
"
لقاءات دون نتائج

وحسب يديعوت أحرونوت، فإن نتنياهو صرح بأنه سيسافر إلى نيويورك حتى لو لم تعقد القمة الثلاثية التي تسعى واشنطن لأن تجمع بين أوباما ونتنياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس على هامش لقاءات الجمعية العامة.

وكان المبعوث الأميركي للشرق الأوسط جورج ميتشل عقد في الأيام الأخيرة لقاءين مع نتنياهو –آخرهما تم الأربعاء- دون تحقيق أي تقدم في مساعي بلاده لاستئناف مفاوضات السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

كما التقى ميتشل مع عباس ومساعدين له، وبحث موضوع السلام الأربعاء والخميس مع مسؤولين مصريين بينهم الرئيس محمد حسني مبارك، والتقى الخميس العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني للغرض نفسه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة