محاكمة فلسطيني بتهمة التعاون مع إسرائيل   
الخميس 1422/4/14 هـ - الموافق 5/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
ثائر جبر أثناء مثوله أمام المحكمة في نابلس

عقدت محكمة أمن الدولة الفلسطينية اليوم الخميس جلسة في مدينة نابلس شمال الضفة الغربية لمحاكمة فلسطيني متهم بالتعاون مع اسرائيل.

ووجهت النيابة العامة إلى المتهم ثائر وليد حسن جبر (21 عاما) من مخيم جنين تهمة الارتباط بأجهزة الاستخبارات الإسرائيلية والتعاون في قتل كل من معتصم صباغ وعلام الجالودي المسؤولين في حركة فتح في جنين "مع سبق الإصرار". وقد رفعت الجلسة على أن تستأنف السبت المقبل.

وكانت مروحية عسكرية إسرائيلية أطلقت في الثاني عشر من مايو/ أيار الماضي في مدينة جنين خمسة صواريخ على سيارة فلسطينية كان بداخلها معتصم الصباغ وعلام الجالودي مما أدى إلى استشهادهما على الفور. كما أصيب نحو 20 فلسطينيا في الحادث نفسه.

ونجا من الاغتيال ضابط الاستخبارات عبد الكريم عويص الذي كان بداخل السيارة والذي كان هو الآخر هدفا لإسرائيل.

واعترف المتهم أمام القاضي بتعاونه مع السلطات الإسرائيلية ولكنه نفى ضلوعه في القتل وقال إنه "كان يعطي معلومات مضللة للضابط الإسرائيلي وكان ينوي قتله بسكين". وزعم أن الإسرائيليين "وجدوا السكين معه فأقنعهم بأنه كان يحملها للدفاع عن النفس".

لكن النيابة اتهمته بأنه -حسب إفادته التي أدلى بها إمام المحققين- "كان مكلفا بمراقبة ضابط الاستخبارات الفلسطيني عبد الكريم عويص الذي كان له صلة به منذ الصغر".

وطالب محامي الدفاع الذي عينته المحكمة باستجواب الشهود, وقال إن موكله أعطى إفادته تحت الضغط. وفتحت المحكمة جلستها أمام الجمهور ثم رفعت حتى السبت القادم.

وكانت محكمة أمن الدولة الفلسطينية أصدرت حكما بالإعدام على أربعة فلسطينيين منذ بداية الانتفاضة الفلسطينية في 28 سبتمبر/ أيلول الماضي بعد إدانتهم بتهمة التعاون مع المخابرات الإسرائيلية وضلوعهم في عمليات اغتيال ناشطين فلسطينيين. ولكنها لم تنفذ حكم الإعدام إلا باثنين منهم أحدهما في قطاع غزة والآخر في مدينة نابلس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة