إغلاق القنصلية الأميركية بالظهران والأمن يحاصر مسلحين   
الاثنين 1426/8/2 هـ - الموافق 5/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 22:32 (مكة المكرمة)، 19:32 (غرينتش)
الأمن السعودي أكد أنه غير مستعجل اقتحام مبنى المسلحين (الفرنسية)

أعلنت السفارة الأميركية في السعودية إغلاق قنصليتها في مدينة الظهران شرقي المملكة اليوم لأسباب أمنية, تعود للمواجهات الجارية بين قوات الأمن ومسلحين في مدينة الدمام المجاورة.
 
وقالت السفارة في بيان لها "نظرا للمواجهة المستمرة بين قوات الأمن السعودية وعدد غير معروف من الإرهابيين في الدمام ستغلق القنصلية العامة للولايات المتحدة في الظهران أبوابها بصفة مؤقتة أمام الجمهور".
 
كما دعت رعاياها الأميركيين المقيمين في البلاد إلى "التيقظ والحذر" خصوصا أثناء التوجه إلى المراكز التجارية.
 
وتزامنا مع التطورات الأمنية استقبل العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز مستشارة البيت الأبيض للأمن الداخلي ومكافحة الإرهاب فرانسيس تاونسند, التي نقلت له رسالة من الرئيس الأميركي جورج بوش.
 
استمرار الحصار
وكانت مصادر أمنية سعودية أكدت أن قوات الأمن تواصل حصارها لموقع تحصن فيه مسلحون مطلوبون في حي الحمراء بمدينة الدمام في المنطقة الشرقية المطلة على الخليج. وذلك بعد اشتباكات بنفس المنطقة أمس أسفرت عن مقتل شرطي ومسلحين اثنين وجرح 13 شرطيا آخر.
 
وأوضحت المصادر أن المنطقة تشهد إطلاق نار متقطع بين الحين والآخر دون ذكر ما إن كانت تلك المواجهات خلفت إصابات، مشيرة إلى أن السلطات استقدمت تعزيزات أمنية من العاصمة الرياض على جانب جرافات ومعدات ثقيلة.
 
وقال شهود عيان إنهم شاهدوا في المنطقة -التي أخليت من السكان- سيارات الإسعاف وهي تنقل مصابين من رجال الأمن ولم يعرف عدد المصابين أو القتلى.
 
وقد أكدت المصادر الأمنية أن قواتها غير مستعجلة اقتحام الموقع رغبة منها في القبض على أحياء بهدف الحصول على معلومات عن تحركات عناصر تنظيم القاعدة في السعودية الذي تحمله السلطات مسوؤلية سلسلة الهجمات التي شهدتها المملكة منذ مايو/أيار عام 2003.
 
مواجهة شرسة 
وقدرت الصحف السعودية الصادرة اليوم عدد المسلحين المحاصرين بما بين ستة وعشرة أشخاص، مشيرة إلى أنهم يبدون ضراوة في مواجهة قوات الأمن.
 
ووصفت المصادر الأمنية المحاصرين والمسلحين الاثنين اللذين قتلا بأنهم من المطلوبين لكن لم يعرف ما إن كانوا على قائمة المطلوبين الـ36 التي نشرت في 28 يونيو/حزيران الماضي.
 
يشار إلى أن آخر اشتباك بين قوات الأمن السعودي ومطلوبين جرى منتصف أغسطس/آب الماضي في مدينتي الرياض والمدينة المنورة. وقتل في اشتباك المدينة المنورة زعيم تنظيم القاعدة في السعودية صالح العوفي، فيما قبض على مطلوبين أحياء في الرياض.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة