منظمة إسرائيلية تكشف خروقا إنسانية كبيرة بالخليل   
الثلاثاء 1424/6/22 هـ - الموافق 19/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

العنف الإسرائيلي وانتهاكات حقوق الإنسان أجبرت 43% من سكان القصبة الـ 35 ألفا على النزوح من منازلهم (الفرنسية)

كشف تقرير نشرته منظمة إسرائيلية غير حكومية خروقا كبيرة لحقوق الإنسان على يد القوات الإسرائيلية في حي القصبة القديم بمدينة الخليل.

وأوضح التقرير الذي أصدره مركز المعلومات الإسرائيلي لحقوق الإنسان في الأراضي المحتلة (بتسيلم) أن القوات الإسرائيلية أجبرت 43% من سكان ثلاثة شوارع رئيسية في القصبة على مغادرة منازلهم منذ اندلاع الانتفاضة نهاية سبتمبر/ أيلول عام 2000.

وقال كاتب التقرير شلومو سويسا إن التحقيقات التي أجرتها المنظمة كشفت أن قوات الاحتلال أجبرت 73 من أصل 169 عائلة فلسطينية تعيش في هذه الشوارع الثلاثة الرئيسية -أي مئات الأشخاص- على مغادرتها, كما أن نحو 2000 محل تجاري في الحي القديم أقفلت أبوابها.

وكشف التقرير أيضا أن الجيش الإسرائيلي أقفل عنوة ثلاثة مدارس فلسطينية وحرم 1835 تلميذا كانوا يتلقون تعليمهم فيها من إكمال دراستهم, واتخذت قواته من تلك المدارس مقار لها.

سلطات الاحتلال تسببت في إغلاق ألفي محل تجاري في القصبة بالخليل (الفرنسية)
وقالت المنظمة إن السكان نزحوا من هذه المناطق بسبب العنف المفرط الذي يستخدمه المستوطنون وتراخي سلطات الاحتلال في ردعهم, إضافة إلى أن العنف العسكري الذي يمارسه الجنود الإسرائيليون في التعاطي مع الفلسطينيين بات أمرا اعتياديا.

ونددت المنظمة المدافعة عن حقوق الإنسان بحظر التجول المطول الذي يفرضه جيش الاحتلال الإسرائيلي على الفلسطينيين لمنعهم من التنقل بحرية وتلقي تعليمهم وكسب عيشهم لتلبية احتياجاتهم الحياتية اليومية. وذكرت بتسيلم أن سلطات الاحتلال فرضت حظر التجول على الفلسطينيين مئات الأيام منذ بدء الانتفاضة, بزعم حمايتها لليهود في الخليل.

وقالت المنظمة إن الوضع في الخليل معقد وحساس لأنها المدينة الوحيدة في الضفة الغربية التي يعيش فيها الفلسطينيون والإسرائيليون جنبا إلى جنب, وقد تسبب المحتلون بإيذاء سكان القصبة لدرجة إجبارهم على النزوح من منازلهم.

وعليه فقد ناشدت المنظمة السلطات الإسرائيلية لحماية فلسطينيي الخليل من "العنف المفرط والممارسات الإسرائيلية اللاإنسانية" والسماح لهم بالعيش بحرية وبصورة طبيعية في مدينتهم, وتفكيك جميع المستوطنات في المدينة.

وكانت إسرائيل انسحبت بموجب اتفاق مع السلطة الفلسطينية عام 1997 من 80% من الخليل, لكن قواتها المسلحة لا تزال تحتل منطقة القصبة التي يسكنها أكثر من 35 ألف فلسطيني و600 مستوطن يهودي. وفي يونيو/ حزيران 2002 أعادت إسرائيل احتلال سبع من ثماني مدن فلسطينية بالضفة الغربية بما فيها المنطقة المشمولة بالحكم الذاتي في الخليل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة