إندونيسيا تنتخب رئيسها المقبل بالاقتراع المباشر   
الأحد 1423/6/3 هـ - الموافق 11/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الرئيسة ميغاواتي سوكارنوبوتري تتحدث إلى نائب الرئيس أثناء جلسة البرلمان أمس
أعطى البرلمان الإندونيسي أمس السبت الضوء الأخضر لاعتماد الاقتراع المباشر في الانتخابات الرئاسية المقبلة عام 2004 وتراجع عن فرض تطبيق أحكام الشريعة على المسلمين الذين يشكلون الغالبية في هذا البلد.

فقد تبنى البرلمان بالإجماع قانونا ينص على الانتخاب بالاقتراع المباشر للرئيس ولنائب الرئيس. وكانت جمعية الشعب الاستشارية المؤلفة من 700 عضو تنتخب الرئيس ونائب الرئيس.

وأبدت الرئيسة الحالية للبلاد ميغاواتي سوكارنوبوتري التي انتخبتها الجمعية الاستشارية قبل عام بعد استقالة الرئيس عبد الرحمن واحد معارضتها لانتخاب الرئيس مباشرة من الشعب، غير أن حزبها يؤيد -كما الأحزاب الأخرى- الانتخاب بالاقتراع المباشر وهو ما يعتبر خطوة مهمة في عملية الإصلاحات الديمقراطية التي تنفذ بعد سقوط نظام الديكتاتور سوهارتو في مايو/أيار 1998.

وفي إطار هذه التعديلات الدستورية طلبت ثلاثة أحزاب إسلامية تضمين أحكام الشريعة في دستور أكبر بلد مسلم في العالم في عدد السكان. غير أن هذه الأحزاب تراجعت عن طلب التصويت على هذه المسألة بعد ظهر أمس السبت بعد أن لاقى الأمر معارضة الأحزاب الرئيسية. وكانت المنظمتان المسلمتان الرئيسيتان في البلاد -وهما نهضة الأمة والمحمدية تضمان أكثر من 60 مليون عضو- عارضتا تضمين أحكام الشريعة في الدستور. وتطبق أحكام الشريعة رسميا منذ مطلع العام في إقليم آتشه الانفصالي (شمالي سومطرة) طبقا لاتفاق خاص يمنح الإقليم حكما ذاتيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة