زفاف إليزابيث هارلي ينتهي بمعركة بين الشرطة والصحفيين   
السبت 21/2/1428 هـ - الموافق 10/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 22:50 (مكة المكرمة)، 19:50 (غرينتش)
إليزابيث هارلي واصلت احتفالها بالزواج عدة ايام (الفرنسية)
انتهى حفل زفاف النجمة البريطانية إليزابيث هارلي وعريسها الهندي أرون نايار في مدينة جودبور الهندية الصحراوية بمعركة حامية بين الصحفيين والشرطة.

وقد أصيب عشرة صحفيين على الأقل بجروح وكسور بعد المعركة التي اندلعت عقب محاولة الصحفيين والمصورين تغطية الحفل الطويل الذي أطلقت عليه الصحف المحلية "بيغ فات إينديان ويدينغ" تيمنا باسم فيلم "ماي بيغ فات غريغ ويدينغ".


وكانت مجلة هللو البريطانية المتخصصة في شؤون المشاهير قد اشترت الحق الحصري لنقل وقائع حفل الزفاف الطويل الذي استمر ثلاثة أيام متتالية في ولاية رجاستان الصحراوية.

وعنونت صحيفة ذى إنديان إكسبرس "ليز ونايار خذلا البابارتسي" منتقدة منع وسائل الإعلام من تغطية الحدث.

وقد جرت وقائع المعركة خارج قصر ماجيستيك فورت حين أقام العروسان وليمة زفاف فاخرة بعد عقد القران الذي جرى وفقا للتقاليد الهندوسية في فندق "بهاوان بالاس" في جودبور.

وقام العروسان -اللذان كانا تزوجا مدنيا في قلعة إنجليزية قديمة في الثالث من مارس/آذار الحالي- بالدوران حول "نيران الزفاف المقدسة" وسط أناشيد وتراتيل خمسة رهبان هندوس.

لكن الزوجين لم يتمكنا سوى من إتمام أربع فقط من اللفات التقليدية السبع بسبب تداخل ملابسهما.

ووصل نايار إلى الحفل على صهوة جواد مرتديا الزي الراجستاني التقليدي العاجي اللون. وكانت ليز ترتدي ساريا من تصميم المصمم الهندي الكبير روهيت بال. وقد زينت يديها بنقوش الحنة وارتدت الحلي الذهبية.

وعقب الحفل عاد العروسان إلى مدينة بومباي، العاصمة المالية للهند، لإقامة سلسلة أخرى من الحفلات بعد سلسلة أولى أقاماها في هذه المدينة قبل الزفاف.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة