الحكومة السريلانكية تعتزم تقليص سلطات الرئيسة   
الخميس 1423/7/13 هـ - الموافق 19/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شاندريكا كماراتونغا
أعلنت الحكومة السريلانكية أنها تعتزم تقديم تعديل دستوري إلى البرلمان يستهدف تقليص السلطات الرئاسية، معتبرة أن هذه ستكون خطوة حاسمة لدفع عملية السلام الحالية مع جبهة نمور تحرير التاميل.
ويهدف مشروع القانون إلى سحب سلطة رئيسة البلاد شاندريكا كماراتونغا بشأن حل البرلمان.

وقال متحدث باسم الحكومة إن كماراتونغا أبلغت رئيس البرلمان أنها لن تستخدم سلطتها في حل البرلمان، مضيفا أن الحكومة تريد تحويل ما عرضته الرئيسة إلى قانون.

وأعربت جبهة نمور تحرير التاميل عن قلقها أمس الأربعاء إزاء كماراتونغا المنافسة السياسية لرئيس الحكومة السريلانكية رانيل ويكرميسينغ، واحتمال أن تعمل على عرقلة عملية السلام بإقالة الحكومة في حال عدم رضائها عن نتائج المحادثات.

وكان كبير مفاوضي الحكومة السريلانكية في محادثات السلام مع نمور التاميل قد قال أمس إن طموحات الأقلية التاميلية بالسعي نحو إقامة حكم ذاتي يمكن أن تتحقق من خلال دولة موحدة.

رانيل ويكرميسينغ
يأتي ذلك بعدما أعلنت جبهة نمور التاميل للمرة الأولى أنها لا تسعى للانفصال عن سريلانكا، وصرح كبير مفاوضيها أنه واثق من نجاح عملية السلام هذه المرة لكنه رفض إلقاء السلاح قبل التوصل إلى اتفاق سلام دائم.

والتقى الوفدان أمس للمرة الثالثة في قاعدة بحرية تايلندية قبل أن يختتما الجولة الأولى من محادثات السلام لإنهاء نحو عقدين من الحرب العرقية.

وقالت النرويج التي توسطت في وقف إطلاق النار وترعى محادثات السلام في بيان إن الجانبين اتفقا على جدول زمني للمحادثات يبدأ باجتماعات تعقد يوم 31 أكتوبر/ تشرين الأول المقبل وحتى الثالث من نوفمبر/ تشرين الثاني، ومن الثاني من ديسمبر/ كانون الأول وحتى الخامس من الشهر نفسه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة