قاض يرفض إعادة أنبوب التغذية لمريضة أميركية   
الثلاثاء 11/2/1426 هـ - الموافق 22/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 22:10 (مكة المكرمة)، 19:10 (غرينتش)
مؤيدون لإبقاء المريضة تيري شيافو على قيد الحياة (الفرنسية-أرشيف)
 
رفض القاضي الأميركي جيمس ويتمور أن يصدر أمرا بإعادة أنبوب للتغذية إلى المريضة تيري شيافو التي تعاني من تلف بالمخ في ولاية فلوريدا.
 
وقد رفع أنبوب التغذية يوم الجمعة بعد أن رفضت محاكم فلوريدا عدة محاولات قانونية بذلها بوب وماري شندلر والدا المريضة لإبقائها على قيد الحياة.
 
وسعى زعماء جمهوريون في الكونغرس إلى عرقلة الأمر القضائي والإبقاء على أنبوب التغذية من خلال استدعاء تيري شيافو للمثول أمام لجان تابعة للكونغرس هذا الشهر.
 
ومن شأن هذه الخطوة أن تسبغ عليها الحماية بوصفها شاهدة في تحقيق للكونغرس. لكن جورج غرير قاضي ولاية فلوريدا في القضية رفض هذه المحاولة وقال إن من الضروري إنفاذ الأمر الذي أصدره بنزع أنبوب التغذية.
 
وكان القاضي ويتمور بمحكمة تامبا بولاية فلوريدا قد آثر الجمعة عدم إصدار قرار فوري، كما لم يقدم ويتمور أي إشارة إلى الموعد الذي سيصدر فيه حكما واكتفى بالقول إنه سيسرع بإصدار قرار.
 
وحذر محامي العائلة من الإبطاء بإصدار قرار لأن المريضة الآن تعيش دون أنبوب التغذية ما قد يعرضها للموت.
 
ويتوقع أن تبقى شيافو على قيد الحياة أسبوعا أو اثنين دون أنبوب التغذية الذي أبقى حياتها طوال 15 عاما ونزع بموجب أمر من محكمة الولاية يوم الجمعة الماضي.
 
وخاض الزوج والوالدان معارك قضائية لمدة سبع سنوات وأصبحت القضية نقطة استقطاب بين النشطاء المعنيين بالحق في الحياة والمدافعين عن المعاقين من جهة والمدافعين عن الحق في الموت من جهة أخرى.
 
فالزوج مايكل شيافو يرى أن زوجته ما كانت لتريد الاستمرار في الحياة بحالتها هذه، وحصل على موافقة قضائية على سحب أنبوب التغذية. غير أن والدي زوجته روبرت وماري شيندلر قالا إن ابنتهما قد تتحسن مع العلاج وخاضا معركة قانونية لإبقائها حية.
 
ويقول بعض الأطباء إن شيافو (41 عاما) تعيش حياة أشبه بحياة النبات منذ إصابتها بأزمة قلبية تسببت في تلف شديد بالدماغ قبل 15 عاما.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة