السودان يعتقل شخصين بشبهة قتل دبلوماسي أميركي   
الأحد 1429/2/4 هـ - الموافق 10/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:58 (مكة المكرمة)، 21:58 (غرينتش)

جماعة مجهولة تطلق على نفسها "أنصار التوحيد" تبنت اغتيال غرانفيل (الأوروبية-أرشيف)

أعلنت الشرطة السودانية إلقاء القبض على شخصين في أم درمان إحدى ثلاث مدن تتألف منها العاصمة الخرطوم للاشتباه في تورطهما بقتل دبلوماسي أميركي وسائقه السوداني بعد تحقيق استمر أربعين يوما.

وقالت الشرطة في بيان نقلته وكالة الأنباء السودانية إن رجالها حاصروا المشتبه بهما في قتل الدبلوماسي جون مايكل غرانفيل وسائقه عبد الرحمن عباس بعد تلقي معلومات عن مكانهما، وتمكنوا من اعتقالهما بعد تبادل قصير لإطلاق النار معهما، مشيرة إلى أن عددا من رجال الشرطة والمارة أصيبوا في الاشتباكات.

وقال المتحدث باسم السفارة الأميركية في الخرطوم جويل ميبيري إن السفارة لديها علم بعملية الاعتقال، دون أن يخوض بالمزيد من التفاصيل.

وكان غرانفيل (33 عاما) وهو موظف بالوكالة الأميركية للتنمية الدولية (يو إس أيد) عائدا إلى منزله من بيت دبلوماسي بريطاني بعد سهرة رأس السنة الميلادية عندما اعترضته سيارة أخرى وأطلقت النار عليه، مما أدى لإصابته بجروح خطيرة ومقتل سائقه. وقد توفي الدبلوماسي لاحقا بالمستشفى.

وقد أرسل مكتب التحقيقات الفدرالي (FBI) محققين للمشاركة مع أجهزة الأمن السودانية في التحقيق بالهجوم، وهو الأول من نوعه منذ اغتيال دبلوماسي أميركي بالسودان عام 1973.

يشار إلى أن جماعة مجهولة تطلق على نفسها "أنصار التوحيد" تبنت الهجوم في بيان على الإنترنت.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة