هدوء بطرابلس وثوار بنغازي يتهمون الخارج   
الثلاثاء 1435/7/21 هـ - الموافق 20/5/2014 م (آخر تحديث) الساعة 6:35 (مكة المكرمة)، 3:35 (غرينتش)

أفاد مراسل الجزيرة في طرابلس بأن الهدوء عاد إلى محيط مقر المؤتمر الوطني العام (البرلمان) بعد اشتباكات وقعت بين قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر وثوار ليبيا، في حين اتهم ثوار مدينة بنغازي (شرق البلاد) أطرافا خارجية بالإطاحة بثورة ليبيا. وفي الأثناء قدمت الحكومة مبادرة لإخراج البلاد من أزمتها الأخيرة.

وقال المراسل إنه من المنتظر أن تصل طلائع قوات درع ليبيا الوسطى إلى طرابلس لتنفيذ قرار رئيس المؤتمر الوطني نوري بوسهمين تكليف قوات الدروع بتأمين حماية العاصمة ومرافقها الحيوية.

وكانت قوات تابعة لحفتر قد اقتحمت الأحد المؤتمر الوطني قبل أن تنسحب منه، واندلعت اشتباكات في طريق المطار وأحياء أدت إلى سقوط قتلى وجرحى، وذلك بعد قصف طائرات موالية لحفتر مواقع لثوار بنغازي.

قوات أمنية في بنغازي تعرضت لقصف جوي من قبل قوات حفتر(الفرنسية)

"انقلاب"
وردا على ذلك، قال ثوار بنغازي إن قوى فقدت السلطة والمصالح الشخصية استعانت بقوى إقليمية من أجل الإطاحة بالثورة الليبية وإسقاط شرعية المؤتمر الوطني.

وجاء في بيان تلاه الثوار بمؤتمر صحفي أمس أن ما قام به من وصفوه بالقاتل حفتر يعد محاولة للانقلاب على الشرعية وسيتم التصدي له بكل الطرق.

وأدان الثوار الاعتداء الذي استهدف المؤتمر الوطني العام واتهموا عناصر من كتائب العقيد الراحل معمر القذافي بتنفيذه، وعبروا عن رفضهم لكل أعمال العنف والاغتيالات التي تستهدف الضباط الليبيين الذي شاركوا في ثورة 17 فبراير.

أما رئاسة أركان الجيش الليبي فقالت إن ما تسمى القيادة العامة للجيش الوطني -التي تعمل تحت إمرة حفتر- هي كيان غير معترف به.

وجاء ذلك بعد بث قنوات محلية تصريحات لعسكريين ليبيين تعلن تجميد عمل المؤتمر الوطني العام.

في المقابل، أعلن قائد قوات الصاعقة الليبية العقيد ونيس بوخمادة انضمام قواته إلى صفوف العناصر الموالية للواء حفتر الذي يقول إنه يسعى لتطهير البلاد من "المتشددين الإسلاميين".

وقوات الصاعقة هي القوة الفضلى تدريبا في صفوف الجيش الليبي الناشئ، وكلفت منذ العام الماضي باستعادة الأمن في مدينة بنغازي عقب سلسلة تفجيرات استهدفت المدينة، غير أن القوة لم توفق في مهامها في ظل انتشار مجموعات متعددة من المسلحين.

وكان آمر قاعدة طبرق الجوية الليبية العقيد إبراهيم عبد ربه أعلن في وقت سابق انضمام القاعدة إلى ما يسمى الجيش الوطني الليبي التابع للواء حفتر.

الحكومة قدمت للمؤتمر الوطني العام مبادرة لإخراج البلاد من أزمتها (الجزيرة)

مبادرة الحكومة
من جانبها، قدمت الحكومة الليبية المؤقتة ما وصفتها بمبادرة وطنية الى المؤتمر الوطني العام تقضي بأن يدخل المؤتمر في "إجازة برلمانية" حتى انتخاب برلمان جديد.

ودعت إلى التصويت على رئيس الحكومة الجديد في جلسة علنية بطريقة الاقتراع السري المباشر وفقا لقرار المؤتمر الوطني العام رقم 23، وفي حال فشل المؤتمر في ذلك تستمر الحكومة الحالية في تسيير الأعمال إلى حين انتخاب البرلمان المقبل.

وطالبت المبادرة بالتمسك بالإعلان الدستوري المؤقت وشرعية الهيئات والمؤسسات الدستورية المنبثقة عنه، ونصت على تشكيل الحكومة لجنة وزارية للتواصل مع كل التشكيلات المسلحة للوصول إلى توافق وطني يرفض الاحتكام إلى السلاح.

كما تضمنت المبادرة تأكيد الحكومة على أن قرارات وتكليفات القائد الأعلى للجيش الليبي ورئيس الأركان العامة يجب ألا تصدر إلا بعد التشاور والتوافق مع الحكومة.

وفي ظل التوتر المتصاعد في ليبيا، قال الأمين العام لاتحاد المغرب العربي الحبيب بن يحيى إن اجتماعا لوزراء خارجية الاتحاد سيعقد قريبا لبحث الأزمة.

ودفعت الأزمة الحالية السعودية والإمارات إلى سحب بعثتيهما الدبلوماسية من ليبيا، وذلك بعد أيام من إجلاء الجزئر سفيرها وبعثتها الدبلوماسية من طرابلس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة