مقتل شخصين بانفجار لغم جنوبي مقديشو   
الأحد 1429/2/17 هـ - الموافق 24/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 2:04 (مكة المكرمة)، 23:04 (غرينتش)
أعمال العنف لا تزال تعصف بالعاصمة الصومالية منذ أكثر من عام (رويترز-أرشيف)

لقي شخصان مصرعهما وأصيب خمسة آخرون في انفجار لغم أخطأ دورية للقوات الإثيوبية بالعاصمة مقديشو.
 
وقال شهود عيان إن القوات الإثيوبية فتحت النار بعد انفجار القنبلة, قبل أن تغلق المنطقة الواقعة جنوبي العاصمة.
 
وأوضح أحد الشهود أن رجلا كان يشيد أحد المباني قتل, كما قتلت فتاة في التاسعة من عمرها -كانت تبيع الشاي- بسبب الانفجار.
 
وبدوره قال المتحدث باسم الرئاسة حسين محمود إن الانفجار وقع عندما وصل رئيس البرلمان إلى مقديشو قادما من بيداوا.
 
أسلحة ثقيلة
وجاء هذا التطور بعد يوم من مقتل ثمانية أشخاص بينهم ثلاثة جنود صوماليين بالعاصمة, خلال اشتباكات بالأسلحة الثقيلة بين مسلحين وقوات حكومية بدعم من القوات الإثيوبية.
 
وقال شهود عيان إن ثلاثة مدنيين قتلوا في مواجهة بين عسكريين كانوا ينفذون عملية لتجريد مدنيين من أسلحتهم، ومسلحين في حي سوق الحولاحة بشمال مقديشو الذي يعد معقلا للمسلحين.

وحسب الشهود فإن المدنيين الثلاثة قضوا برصاص طائش أثناء محاولتهم الفرار من المعارك.

وأفاد سكان في جنوب مقديشو بأن جنديين ومسلحا قضوا في مواجهات بالمدفعية وصفوها بأنها أعنف مواجهات وقعت بالمدينة. وقال أحد السكان إن جنديا ومدنيا قتلا أيضا في سوق بكارة بالعاصمة الصومالية.

وتقول مصادر حقوقية محلية إن المعارك في العاصمة أسفرت عن مقتل ستة آلاف وخمسمائة شخص في العام الماضي، وما لا يقل عن 292 الشهر الماضي، وإن ما يقارب مليوني شخص اضطروا للنزوح عن ديارهم من العاصمة منذ يناير/كانون الثاني 2007.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة