شرطة مقدونيا تتصدى لمهاجرين على الحدود   
الأربعاء 1437/2/21 هـ - الموافق 2/12/2015 م (آخر تحديث) الساعة 22:21 (مكة المكرمة)، 19:21 (غرينتش)

أطلقت الشرطة المقدونية الغاز المدمع على مئات من المهاجرين -أغلبهم باكستانيون- حاولوا دخول مقدونيا اليوم الأربعاء قادمين من اليونان ومطالبين بالسماح لهم بمواصلة الرحلة إلى شمال أوروبا.

وكان حوالي 1500 مهاجر باكستاني ومغربي وإيراني تقطعت بهم السبل في منطقة محايدة بين اليونان ومقدونيا منذ أسابيع بعد أن بدأت دول البلقان غير الأعضاء في الاتحاد الأوروبي سياسة فحص المهاجرين وعدم السماح بالمرور إلا للاجئين الفارين من سوريا والعراق وأفغانستان.
  
وتزايدت الاحتجاجات بين المهاجرين اليائسين الذين تقطعت بهم السبل منذ أيام في مخيمات بائسة على الحدود في درجات حرارة قريبة من التجمد. 
 
وبدأ العنف اليوم الأربعاء بعد أن منع نحو مئتي شخص من المرور، وبدؤوا المشي على الأقدام لعدة كيلومترات على امتداد سياج حدودي أنشئ حديثا باحثين عن مدخل بديل، لكن الشرطة أطلقت عليهم الغاز المدمع، كما أطلق ضابط طلقات تحذيرية وفق ما نقلت وكالة رويترز عن شاهد عيان. 
 
ووصل أكثر من ثمانمئة ألف لاجئ ومهاجر من الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا إلى أوروبا عن طريق البحر حتى الآن هذا العام -معظمهم عبر الجزر اليونانية- بحثا عن حياة أفضل في الدول الأوروبية الأكثر ثراء مثل ألمانيا. 
 
وقال وزير الهجرة اليوناني يانيس موزالاس إن حكومته تحاول إقناع اللاجئين العالقين على الحدود والذين يقدر عددهم بنحو 1500 بالمجيء إلى أثينا وطلب اللجوء في اليونان، مضيفا أنه توجد وسائل إعاشة متاحة لهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة