صنداي تايمز تكشف خططا إسرائيلية لتدمير نووي إيران   
الأحد 1427/12/18 هـ - الموافق 7/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 6:44 (مكة المكرمة)، 3:44 (غرينتش)

منشأة ناتنز النووية الإيرانية تتصدر أهداف الضربة الإسرائيلية المفترضة (الفرنسية-أرشيف)
أفادت صحيفة صنداي تايمز البريطانية أن إسرائيل أعدت خططا سرية لتدمير منشآت تخصيب اليورانيوم الإيرانية بأسلحة نووية تكتيكية.

ونقلت الصحيفة عن مصادر عسكرية إسرائيلية أن سربين من سلاح الجو الإسرائيلي تدربا على تفجير محطة لتخصيب اليورانيوم في ناتنز وسط إيران باستخدام أسلحة نووية خارقة للحصون تأثيرها الإشعاعي محدود، مشيرة إلى أن التدريب شمل أيضا قصف موقعين آخرين هما محطة تعمل بالماء الثقيل في أراك ومحطة لتحويل اليورانيوم في أصفهان بقنابل تقليدية.

وقال المصدر نفسه إن الخطة الإسرائيلية تتضمن قيام قنابل تقليدية موجهة بالليزر بفتح أنفاق إلى الأهداف ويتم استخدام رؤوس حربية نووية بعد ذلك ضد المحطة الموجودة في ناتنز لتنفجر في مكان عميق تحت الأرض للحد من الآثار الإشعاعية لهذه القنابل.

وأشارت الصحيفة إلى أن طيارين إسرائيليين توجهوا إلى جبل طارق في الأسابيع الأخيرة للتدريب على رحلة الذهاب والعودة إلى الأهداف الإيرانية التي يبلغ طولها 3200 كلم، وتم رسم ثلاث طرق محتملة إلى إيران من بينها طريق يمر فوق تركيا.

ولكنها نقلت عن مصادر قولها إنه لن يتم اللجوء إلى توجيه ضربة نووية إلا إذا تم استبعاد شن هجوم تقليدي وإذا امتنعت الولايات المتحدة عن التدخل.

وأضافت الصحيفة أن كشف النقاب عن هذه الخطط ربما يهدف إلى ممارسة ضغط على طهران لوقف تخصيب اليورانيوم.

وترفض إسرائيل استبعاد القيام بعمل عسكري وقائي ضد إيران على غرار الضربة العسكرية التي وجهتها عام 1981 لمفاعل تموز النووي العراقي رغم أن محللين يعتقدون أن المنشآت النووية الإيرانية أكثر بكثير من أن تتولى إسرائيل أمرها بمفردها.

يشار إلى أن مجلس الأمن الدولي وافق بالإجماع الشهر الماضي على فرض عقوبات على إيران في محاولة لوقف تخصيب اليورانيوم الذي تخشى الدول الغربية من احتمال أن يؤدي إلى صنع قنابل نووية. وتصر إيران على أن محطاتها سلمية وتقول إنها ستواصل تخصيب اليورانيوم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة