كيري: لا حل عسكريا بسوريا والوضع لا يمكن تخيله   
الأحد 1437/12/24 هـ - الموافق 25/9/2016 م (آخر تحديث) الساعة 14:51 (مكة المكرمة)، 11:51 (غرينتش)

أوردت واشنطن بوست أن وزير الخارجية الأميركية جون كيري وصف من يقولون إن أزمة سوريا لن تسوء أكثر مما ساءت بأنهم مخطئون تماما مثلهم مثل من يقولون بإمكانية الحل العسكري، كما نشرت أغلب الصحف الأميركية تقارير عن القصف الذي لم تشهد له مدينة حلب مثيلا من قبل. 

وقال كيري إن الانتصار العسكري في سوريا مجرد وهم وإنه سيكون -لو حدث- مثل انتصار الرومان على قرطاج التونسية في القرن الثاني قبل الميلاد، أي سيكون دمارا شاملا لسوريا.

وأضاف كيري أن معارضي نظام بشار الأسد ليسوا على أعتاب الهزيمة، وإن القتل والدمار الذي جرى خلال نصف عقد كامل سيجعل من الصعب للغاية على النظام استعادة ثقة كل الأمة "التي قصفها".

الحرب الصفرية
وذكرت الصحيفة أنه رغم تحذير كيري، يستمر بشار الأسد في تنفيذ حربه الصفرية "التي لن تكون حصيلتها إلا صفرا"، ونسبت إلى مدرس بحلب الشرقية قوله "ما يجري في حلب يعني ترحيبا بالجحيم، نحن نتوقع إبادة"، كما نسبت إلى أحد الأطباء هناك أيضا قوله إنهم يمحون حلب "لم نشاهد قصفا مثل هذا خلال السنوات الست الماضية، يقصفوننا بالمدفعية والطائرات والمنصات متعددة الصواريخ".

وأوردت عدد من الصحف الأميركية تصريحا لكيري قبل أن يلتقي بوزراء الخارجية الأوروبيين بجامعة تافتس الأميركية في ماساشوستس قال فيه إن ما يجري بحلب "غير مقبول"، واصفا إياه بأنه "لا يمكن تخيله".

ونشرت نيويورك تايمز وكذلك وول ستريت جورنال أخبارا عن تواصل غارات طائرات النظام السوري والطيران الروسي على حلب وأريافها لليوم الثالث على التوالي، مخلفة أكثر من مئة قتيل ودمارا هائلا، رغم التحذيرات الدولية من حرمان مليوني شخص من مياه الشرب.

قطع المياه
ونقلت الصحيفتان تصريحات ممثلة منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) في سوريا هناء سنجر بأن الهجمات المكثفة التي شنت مساء الخميس الماضي دمرت محطة مياه تزود نحو 250 ألف شخص في الأجزاء الشرقية من حلب، وردت المعارضة بإغلاق محطة مياه تقع أيضا في الشرق لكنها تزود حوالي 1.5 مليون شخص في الأجزاء الغربية من المدينة التي يسيطر عليها النظام.

كما أشارت سنجر إلى سيطرة القوات الحكومية على مخيم حندرات للاجئين الفلسطينيين الواقع شمال حلب وقالت إن ذلك يعزز وضعها قرب طريق رئيسي تمر عبره إمدادات المعارضة.

وبدورها، أشارت وول ستريت إلى الاجتماع الطارئ لمجلس الأمن الدولي اليوم بدعوة من أميركا وبريطانيا وفرنسا، كما نقلت عن وسائل الإعلام السورية الحكومية أن مسؤولا سوريا قال إن القصف على حلب سيستمر لفترة طويلة وسيتضمن هجوما بريا على المناطق التي تسيطر عليها المعارضة.

كما نقلت إدانة الائتلاف الوطني السوري المعارض الهجوم على حلب ووصفه ذلك بأنه "جريمة مجنونة يقودها نظام الأسد والاحتلال الروسي" وقوله إن "الحملة الإجرامية تهدف إلى تصفية حسابات دولية على حساب الدم السوري". 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة