بوش يطالب العرب بإصلاحات وبمواجهة إيران وحماس   
الأحد 1429/5/13 هـ - الموافق 18/5/2008 م (آخر تحديث) الساعة 14:04 (مكة المكرمة)، 11:04 (غرينتش)
بوش أبلغ عباس بأنه ما زال "ملتزما تماما" بالعمل على إقامة دولة فلسطينية (رويترز)

حث الرئيس الأميركي جورج بوش قادة دول الشرق الأوسط على المضي قدما باتجاه الديمقراطية والحرية. واعتبر في كلمته التي سيلقيها أمام المنتدى الاقتصادي العالمي بشرم الشيخ أن القادة مطالبين بالتغيير من أجل يوم تقوم فيه المجتمعات بالشرق الأوسط على العدالة والتسامح والحرية.

كما حث بوش -طبقا لنص الكلمة التي وزعت على الصحفيين- كافة دول الشرق الأوسط على التوقف عن قمع شعوبها والإفراج عن كافة المعتقلين السياسيين.

وفيما يتعلق بالملف النووي الإيراني حث بوش على التصدي لما سماها الطموحات النووية الإيرانية, وقال إن "كل دولة محبة للسلام في المنطقة معنية بذلك". وأضاف "من أجل السلام, يجب أن لا يسمح العالم لإيران بامتلاك السلاح النووي".

وفي الكلمة أيضا وصف الرئيس الأميركي إيران بأنها أكبر دولة راعية للإرهاب في العالم, وقال إن "السماح لها باكتساب أكثر أسلحة العالم فتكا سيكون خيانة للأجيال في المستقبل لا يمكن غفرانها".

كما دعا إلى مواجهة حماس ومنع إيران وسوريا من دعم ما سماه الإرهاب. وقال في هذا الصدد "علينا أن نقف مع شعبي إيران وسوريا الصالحين والمحترمين واللذين يستحقان أفضل كثيرا من الحياة التي يعيشانها اليوم".

واتهم بوش حركة حماس يتقويض جهود السلام باستمرارها في ما سماها أعمال الإرهاب والعنف, ودعا إلى مواجهتها.
 
وفيما يتعلق بالشرق الأوسط أيضا اعتبر بوش أن التوصل إلى اتفاق سلام بين الفلسطينيين وإسرائيل ممكن قبل نهاية العام الجاري، لكنه قال إن الأمر يتطلب تنازلات من الجانبين، بما في ذلك "تضحيات قاسية" من قبل إسرائيل.

ودعا الفلسطينيين إلى مكافحة ما سماه الإرهاب "ومواصلة بناء مؤسسات مجتمع حر, كما حث إسرائيل على تخفيف القيود المفروضة على الفلسطينيين".

وكان بوش قد وصل إلى شرم الشيخ أمس حيث بدأ لقاءات مع الرئيسين المصري حسني مبارك والفلسطيني محمود عباس, ويلتقي في وقت لاحق مساء اليوم ملك ألأردن عبد الله الثاني ورئيس حكومة تصريف الأعمال في رام الله سلام فياض.

وأبلغ بوش الرئيس الفلسطيني أمس بأنه ما زال "ملتزما تماما" بالتوصل إلى اتفاقية سلام تتضمن الاتفاق على إقامة دولة فلسطينية قبل أن يترك الرئاسة في يناير/ كانون الثاني المقبل.

وكانت كلمة الرئيس الأميركي أمام الكنيست قد أثارت انتقادات عربية وفلسطينية, حيث قال المفاوض الفلسطيني صائب عريقات إنه كان يجب على بوش أن يقول للإسرائيليين إنه لا يمكن لأحد أن يكون حرا على حساب الآخرين.

وتشارك في المنتدى أيضا وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني والرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز بحضور 1500 شخص بينهم رؤساء دول ورجال أعمال ووزراء من 55 دولة تحت شعار "التعلم من المستقبل".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة