انشقاق بطل عالمي سوري بالمصارعة   
الثلاثاء 17/3/1434 هـ - الموافق 29/1/2013 م (آخر تحديث) الساعة 5:07 (مكة المكرمة)، 2:07 (غرينتش)
خالد الفرج حاصل على أكثر من 30 ميدالية متنوعة طوال مشواره الرياضي (الجزيرة نت)
أعلن البطل السوري العالمي بالمصارعة الرومانية خالد الفرج انشقاقه وانضمامه إلى رابطة الرياضيين السوريين الأحرار. وأرجع الفرج سبب انشقاقه إلى ما وصفها بأعمال القتل والمجازر التي يرتكبها النظام السوري بحق شعبه، ونتيجة "المعايير الطائفية" التي يتعامل بها هذا النظام الذي دمر العديد من المدن السورية.

وتبرأ الفرج من النظام السوري وأفعاله، وأكد أنه يدعم الثورة السورية منذ يومها الأول وأنه يقف مع الشعب السوري, ونتيجة لمواقفه هذه تمت ملاحقته مع أفراد أسرته، كما تم اعتقال اثنين من أشقائه، إضافة إلى مداهمة منزله وسرقة محتوياته من قبل عناصر أمن النظام وشبيحته.

أما منظمة الاتحاد الرياضي العام (أعلى منظمة رياضية في سوريا) فقد وصفها بأنها منظمة "تشبيحية" بامتياز، وأفرادها متورطون في قتل الشعب السوري الحالم بالحرية, حيث أكد أن رئيس الاتحاد اللواء موفق جمعة جمع رؤساء الاتحادات الفرعية بالمحافظات ووجههم إلى ضرورة إرسال أبطال الألعاب القتالية إلى المساجد لقمع المتظاهرين بأي طريقة, الأمر الذي رفضه الفرج فكانت النتيجة إيقاف رواتبه الشهرية وملاحقته من قبل عناصر أمن النظام السوري.

وأكد الفرج أن فرع الاتحاد الرياضي بمدينة إدلب والذي يترأسه جهاد الدويدري، قد تم تحويله إلى مركز لشبيحة النظام يقودهم الدويدري بنفسه، وهو ما يتعارض مع أهداف المنظمة الرياضية.

ووجه البطل السوري -من خلال بيان مصور- رسالة إلى كافة الرياضيين السوريين الشرفاء يطالبهم فيها بالانشقاق عن النظام والانضمام إلى الثورة السورية.

يذكر أن الفرج يعد من أساطير الرياضة السورية، حيث فاز بأكثر من 30 ميدالية متنوعة أبرزها أربع ميداليات ذهبية متتالية في دورة البحر المتوسط وثلاث ذهبيات متتالية في بطولة العالم العسكرية, وثلاث ذهبيات متتالية في بطولة آسيا, وثلاث ذهبيات متتالية في الدورات العربية، وخمس ذهبيات في بطولة العرب. كما شارك في أولمبياد سول وبرشلونة وأتلانتا, إضافة إلى فوزه ببرونزية بطولة العالم عام 1998.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة