الإفراج عن صحفيين أردنيين وسجن ثالث   
الأربعاء 1423/12/18 هـ - الموافق 19/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ذكر مصدر قضائي أمس الأربعاء أن المحكمة العسكرية أفرجت عن صحافيين من ثلاثة يعملون في صحيفة (الهلال) الأسبوعية كان قد حكم عليهم بالسجن، بسبب مقال تناول العلاقة الخاصة بين النبي محمد صلى الله عليه وسلم والسيدة عائشة، بعد دفعهم غرامة مالية.

فقد استفاد رئيس تحرير المجلة رومان حداد الذي حكم عليه بالسجن شهرين وناصر قمش مدير التحرير الذي حكم عليه بثلاثة أشهر من إمكانية تسديد غرامة مالية بدلا من عقوبة السجن. وتم الإفراج عنهما بعد دفعهما غرامتين بقيمة 60 و120 دينارا أردنيا على التوالي (90 و180 دولارا أميركيا).

وأكد المصدر القضائي أن كاتب المقال مهند مبيضين الذي حكم عليه بالسجن ستة أشهر سيبقى في السجن، موضحا أن قانون العقوبات لا يسمح بالغرامة بديلا عن السجن إذا تجاوزت عقوبة الحبس ثلاثة أشهر.

ولم يثر قرار محكمة أمن الدولة الاثنين ردود فعل كثيرة في الأردن، باستثناء الاحتجاج الصادر عن مركز الدفاع عن حرية الصحافة الذي اعتبر رئيسه نضال منصور أن الحكم بالسجن على الصحافيين يعد "سابقة خطيرة". وأعرب منصور في بيان عن أمله في صدور عفو ملكي عن الصحافيين كما دان محاكمتهم استنادا إلى البند 150 من قانون العقوبات الذي تم تشديده بعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول 2001.

ورحبت لجنة حماية الصحافيين التي تتخذ من نيويورك مقرا لها بالإفراج عن الصحافيين، غير أنها احتجت على إبقاء الثالث في السجن. وقالت اللجنة في بيان لها إنه "لا يجب ملاحقة الصحافيين أو الحكم عليهم بالسجن لما يكتبونه". ولم يتلق الصحافيون الثلاثة دعما يذكر في الأردن حيث اعتبرت جمعية الصحافيين الحكم "معتدلا".

وضغط الإسلاميون الأردنيون الذين اعتبروا المقال مسيئا إلى الرسول وزوجته، كما حكمت المحكمة أيضا بوقف صدور الهلال لمدة شهرين اعتبارا من تاريخ منعها في السادس عشر من يناير/ كانون الثاني الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة