المعارضة الأوكرانية تتظاهر احتجاجا على سياسات الحكومة   
الجمعة 1430/4/1 هـ - الموافق 27/3/2009 م (آخر تحديث) الساعة 22:18 (مكة المكرمة)، 19:18 (غرينتش)
أنصار المعارضة الأوكرانية يتظاهرون في العاصمة كييف (الفرنسية)

شهد عدد من المدن الأوكرانية مظاهرات دعت إليها المعارضة كان أكبرها في العاصمة كييف حيث ردد المشاركون هتافات مناهضة للرئيس فيكتور يوتشينكو وطالبوا باستقالة الحكومة على خلفية تردي الأوضاع الاقتصادية في البلاد.

فقد تجمع نحو ثلاثة آلاف من أنصار حزب الأقاليم المعارض في نفس الساحة التي شهدت قبل خمسة أعوام انطلاقة الثورة البرتقالية المدعومة من الغرب والتي أوصلت زعيم المعارضة حينذاك فيكتور يوتشينكو إلى سدة الرئاسة.

وألقى زعيم المعارضة ورئيس الوزراء السابق فيكتور يانكوفيتش خطابا دعا فيه "الأمة الأوكرانية للوقوف صفا واحدا لتحقيق المستقبل الآمن للأطفال والحياة الهادئة لكبار السن، والتخلص من الحكومة الحالية".

واتهم يانكوفيتش ومتحدثون آخرون الرئيس يوتشينكو ورئيسة وزرائه يوليا تيموشينكو بخفض الأجور والسماح بانتشار الفساد في أرجاء البلاد.

وبالتزامن نظمت المعارضة مظاهرات مماثلة في مناطق أخرى من أوكرانيا إلا أن حجم المشاركة الشعبية في العاصمة كان أقل بكثير مما توقعه حزب الإقاليم الذي يتمتع بقاعدة شعبية كبيرة في المناطق الناطقة بالروسية جنوبي وشرقي أوكرانيا.

يشار إلى أن زعيم المعارضة يانكوفيتش -المدعوم من روسيا- كان المرشح الفائز في الانتخابات الرئاسية التي أطلقت الثورة البرتقالية عام 2004، قبل أن يعاد تنظيمها بدعوى الطعن بنتائجها أمام المحكمة العليا حيث تمكن يوتشينكو من الفوز بها وقيادة البلاد نحو سياسات مؤيدة للغرب وحلف شمال الأطلسي (الناتو).

ومن المتوقع أن يشارك يوتشينكو ورئيسة الوزراء تيموشينكو زعيم المعارضة يانكوفيتش في الانتخابات الرئاسية المقبلة التي ستقام العام الجاري، مع العلم أن المعارضة دعت إلى إجراء انتخابات عامة مبكرة.

وتعد المظاهرة -التي قادتها الجمعة أحزاب المعارضة- الثانية من نوعها في كييف في غضون أيام، بيد أن المراقبين السياسيين استبعدوا أن يكون لهذه المظاهرات تأثير مباشر على الرئيس يوتشينكو الذي يواجه مشاكل أكبر في البرلمان حيث يقف مع رئيسة الوزراء في تحالف هش يمكن أن ينهار في أي لحظة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة