كوريا الشمالية مستعدة لاستئناف محادثات برنامجها النووي   
الجمعة 1425/12/3 هـ - الموافق 14/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 11:10 (مكة المكرمة)، 8:10 (غرينتش)

كورت ويلدون (يسار) مع رئيس البرلمان الكوري الشمالي (رويترز)
قال عضو جمهوري بمجلس النواب الأميركي بعد عودته من زيارة لكوريا الشمالية, إن المفاوضات السداسية الخاصة بشأن برنامج كوريا الشمالية قد تستأنف في غضون أسابيع.

وأكد ويلدون وهو نائب رئيس اللجنة البرلمانية للخدمات العسكرية أن الانطباع المتفق عليه هو أن كوريا الشمالية مستعدة للعودة إلى المحادثات السداسية.

وقاد ويلدون وفدا مشتركا يمثل الحزبين الجمهوري والديمقراطي لإجراء محادثات مع مسؤولين بكوريا الشمالية بينهم الرجل الثاني بالبلاد وهو كيم يونغ نام رئيس البرلمان الكوري الشمالي, ووصف النائب الأميركي محادثاته مع نام بأنها كانت شاملة وصريحة.

وقال ويلدون في تصريح للصحفيين بسول عقب عودته من بيونغ يانغ إن المسؤولين الكوريين الشماليين وصفوا زيارته بأنها إيجابية.

ووصل ويلدون إلى سول اليوم الجمعة لإطلاع المسؤولين الكورييين الجنوبيين على نتائج محادثاته في العاصمة الكورية الشمالية قبل أن يتوجه إلى بكين.

ولا تعد رحلة ويلدون الذي وصل إلى كوريا الشمالية الثلاثاء جزءا من الجهود الرسمية الأميركية الرامية لتفكيك البرنامج الكوري الشمالي، ولكنها تحظى بدعم البيت الأبيض.

وكانت ثلاث جولات من المباحثات بشأن ذلك الموضوع قد عقدت بين ست دول تضم بالإضافة للكوريتين الصين واليابان وروسيا والولايات المتحدة, لكنها لم تتمخض عن أي نتائج. وقاطعت بيونغ يانغ جولة رابعة كان مقررا عقدها في سبتمبر/ أيلول الماضي بسبب ما وصفته بالسياسات المعادية التي تنتهجها واشنطن ضدها.

وكان الرئيس الكوري الجنوبي رو مو هيون قد توقع أمس أن تستأنف المباحثات السداسية الأسبوع القادم، وجدد هيون -الذي يرفض بإصرار أي ضغوط لإجبار كوريا الشمالية على العودة لطاولة المفاوضات- تأكيده أن المباحثات السداسية هي الطريق الأفضل لحل المشكلة النووية لجارته الشمالية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة