النصرة تأسر جنوداً بإدلب وقتلى بقصف للنظام   
الاثنين 1436/1/3 هـ - الموافق 27/10/2014 م (آخر تحديث) الساعة 23:06 (مكة المكرمة)، 20:06 (غرينتش)

ذكر ناشطون أن جبهة النصرة أسرت اليوم عددا من الجنود النظاميين عقب اقتحام مبنى المحافظة في مدينة إدلب وقتلت العديد منهم، بينما نفت السلطات السورية أي سيطرة للجبهة على المبنى، كما أشار ناشطون إلى مقتل العشرات من المدنيين في قصف للجيش السوري النظامي في محافظات إدلب وحلب وحمص.

وشهدت الساعات الأولى من صباح الاثنين هجوما شنته جبهة النصرة ومجموعات من جند الأقصى على إدلب من ثلاثة محاور هي الجهة الجنوبية والشمالية والغربية، واستطاعت به السيطرة على تل المسطومة واستولت على دبابتين ودمرت ثلاثا وقطعت طريق إدلب أريحا.

وذكر المركز الصحفي السوري أن الجبهة أسرت 12 جنديا نظاميا وقتلت العشرات منهم خلال الاشتباكات، وأضاف أن الطيران الحربي نفذ عدة غارات حول مدينة إدلب في كل من بلدة جدار بكفلون وبلدة قميناس، كما تم قصف بلدة فيلون التي تعد مدخلا لتل المسطومة.

عودة الهدوء
وأشار المركز إلى أن الهدوء عاد للمدينة وقوات النظام تمشط المزارع المحيطة بإدلب ويسمع بين الفينة والأخرى صوت مدفعية النظام في المنطقة، وقد فرضت قوات النظام حصارا على منطقة الحي الشمالي وحي القصور مع منع التجوال، وصدر قرار بإغلاق جميع المدارس في المدينة حتى إشعار آخر.

دخان يتصاعد جراء الاشتباكات والقصف عقب اقتحام النصرة مقر محافظة إدلب (الجزيرة)

وقد قتل من جبهة النصرة ستة عناصر في المزارع المحيطة بحاجز الرام بإدلب، كما اعتقلت قوات النظام مقاتلين جرحى من النصرة في المزارع نفسها واقتادتهم إلى جهة مجهولة.

وذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) أن الحياة الطبيعية عادت إلى مدينة إدلب بعد إحباط محاولات من أسمتهم "إرهابيين" التسلل إليها، وأضافت أن الجيش قضى على أعداد كبيرة منهم.

من جانب آخر، قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إن 34 قتلوا اليوم على يد قوات النظام، ثمانية منهم أطفال وثلاث سيدات وخمسة تحت التعذيب وسبعة مقاتلين من المعارضة.

مقتل أسرة
وفي ريف إدلب، قضت عائلة نازحة مؤلفة من ستة أشخاص جراء إلقاء الطيران المروحي النظامي براميل متفجرة على بلدة الهبيط، وقتل اثنان وجرح آخرون في غارة جوية على بلدة حيش بريف إدلب الجنوبي.

وفي مدينة حلب، قتل ستة -بينهم أربعة أطفال- جراء سقوط قذائف هاون بالقرب من مدرسة الكمال الخاصة في حي الحمدانية، وفي ريف حلب أفادت شهبا برس بوقوع قتلى وجرحى في غارات لطيران النظام على بلدتي كفر كرمين وقرية الجينة، كما خلفت دمارا واسعا في بلدات كفر حلب وباتبو بريف حلب الغربي.

وأوردت سوريا مباشر أن طفلة قتلت في قصف من مدفعية الجيش السوري النظامي على مدينة الحولة بريف حمص.

من جانب آخر، قالت وكالة مسار برس إن كتائب المعارضة تصدت الاثنين لقوات النظام التي حاولت التقدم في منطقة طيبة بحي جوبر بالعاصمة دمشق، مما أسفر عن مقتل ثلاثة عناصر من الجيش، وتزامن ذلك مع قصف من الطيران الحربي على الحي سقط على إثره جرحى في صفوف المعارضة المسلحة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة