مقتل أربعة بتمرد في سجن مكسيكي   
الأحد 1427/10/27 هـ - الموافق 19/11/2006 م (آخر تحديث) الساعة 17:12 (مكة المكرمة)، 14:12 (غرينتش)
السجناء احتجزوا 15 رهينة احتجاجا على أحكام قاسية(رويترز-أرشيف)
لقي أربعة أشخاص مصرعهم في تمرد بأحد السجون المكسيكية، من بينهم ثلاث رهائن كانت تحتجزهم مجموعة من نزلاء السجن.
 
كما أصيب ستة آخرون خلال هجوم شنته الشرطة لإنهاء الأزمة التي بدأت قبل يومين في سجن بمدينة موريلا بولاية ميتشواكان شرق البلاد.
 
وقال متحدث باسم حكومة الولاية لمحطة مونيتور الإذاعية "إن الوضع الآن تحت السيطرة".
 
ولم يتضح ما إذا كان الرهائن الثلاث قتلوا بيد النزلاء أم الشرطة. وأفاد المتحدث أن النزلاء الثلاثة والرهائن الآخرين يجري علاجهم من إصابات وليس بينهم حالة خطرة، وقد أصيب رهينة رابع بانهيار عصبي.
 
وكان 15 رهينة (14 محاميا وحارس) تم احتجازهم يوم الجمعة الماضي بواسطة أربعة سجناء، مما أدى إلى فرض حالة التأهب لمدة ثلاثين ساعة بين الحراس والشرطة التي دخلت إلى المجمع.
 
وقد أطلق السجناء سراح سبع رهائن دون أن يلحق بهم أذى، ولم يتضح ما إذا كانت عناصر الشرطة التي قدر عددها بالمئات قد تمكنت من استعادة الهدوء بشكل كامل في السجن.
 
وأفادت تقارير أن التمرد بدأ عقب اكتشاف السجناء الأربعة أن أحكاما بالسجن المشدد ستصدر بحقهم في قضايا اختطاف.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة