زلزال يهز إندونيسيا ولا مخاوف من تسونامي   
الأربعاء 1437/5/24 هـ - الموافق 2/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 18:35 (مكة المكرمة)، 15:35 (غرينتش)

ألغت السلطات الإندونيسية تحذيرا لسكان جزيرة سومطرة (شمال غرب البلاد) وإقليم آتشيه (شمال الجزيرة) من احتمال قدوم أمواج مد عاتية (تسونامي بعدما ضرب زلزال بقوة 8.2 درجات على مقياس ريختر قبالة الساحل الغربي لجزيرة سومطرة.

وكانت هيئة المسح الجيولوجي الأميركية قد قالت إن الزلزال بلغت قوته 8.2 درجات، وهز منطقةً قبالة الساحل الغربي لجزيرة سومطرة اليوم.

وأضافت الهيئة أن مركز الزلزال كان على بعد 808 كيلومترات جنوب غربي منطقة بادانغ، وعلى عمق عشرة كيلومترات. ولم ترد أنباء فورية عن إصابات أو أضرار. وتعرضت إندونيسيا -وخاصة آتشيه- لأمواج مد عاتية عام 2004.

وقال مسؤول في وكالة البحث والإنقاذ الحكومية الإندونيسية، لوكالة أنباء رويترز، إن الزلزال أدى إلى مقتل عدد من الأشخاص لكنه لم يتحدد حتى الآن.

وأفاد مراسل الجزيرة في إندونيسيا صهيب جاسم بأنه ليس هناك أي تأكيدات لما حدث في جزيرة مينتاوي التي تقع قبالة جزيرة سومطرة من جنوب الغرب والأقرب إلى مركز الزلزال، وليس هناك معلومات عن عدد الضحايا والمصابين والخسائر التي منيت بها المنطقة.

وتعد مينتاوي الأقرب إلى مركز الزلزال، ويقطنها نحو سبعين ألف نسمة. وفور وقوع الهزات هرب السكان من السواحل متجهين نحو الأماكن المرتفعة، وأضاف المراسل أن السلطات الإندونيسية أرسلت فرق إنقاذ إلى مينتاوي بهدف البحث والإنقاذ، مشيرا إلى أن وصولها سيكون مع ساعات صباح الغد.

يشار إلى أن إندونيسيا في منطقة نشاط زلزالي كبير تعرف باسم "حلقة النار في المحيط الهادي"، وتحوي صدوعا تتسبب في حدوث عدد كبير من الزلازل والبراكين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة