مقتل جندي ألماني وإصابة اثنين بتفجير انتحاري بكابل   
الاثنين 1426/10/13 هـ - الموافق 14/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:50 (مكة المكرمة)، 11:50 (غرينتش)
القوات الدولية تعرضت لهجمات متزايدة من طالبان (رويترز-أرشيف)
قتل جندي ألماني وأصيب اثنان آخران في تفجير انتحاري استهدف مقرا للقوات الدولية التي يقودها حلف شمال الأطلسي في العاصمة الأفغانية كابل.

وأوضح مصدر عسكري أن منفذ الهجوم حاول تفجير سيارته في قافلة عسكرية على طريق رئيسي شرقي كابل تسلكه عادة الشاحنات التابعة للقوات الدولية. وأشار المصدر إلى إصابة ثلاثة مدنيين من المارة في الهجوم.

من جهة أخرى قالت مصادر عسكرية حكومية إن أربعة أشخاص قتلوا في هجومين منفصلين لمسلحي طالبان جنوب وشرق العاصمة كابل. وأشارت المصادر إلى إصابة قاضيين في تفجير لعبوة ناسفة بجوار أحد المنازل في قندهار.

طالبن ترفض المصالحة
في غضون ذلك رفضت حركة طالبان دعوة الرئيس الأفغاني حميد كرزاي لإلقاء السلاح والدخول في "عملية مصالحة وطنية", واعتبرت أن "الجهاد ضد القوات الأميركية هو خيارها الوحيد".

وقال متحدث باسم طالبان لرويترز إن الحركة لديها الإرادة للقتال ضد من أسماهم المرتزقة ولن تتراجع عن ذلك.

وكان كرزاي قد شارك في اجتماع للحكومة يوم السبت الماضي حول المصالحة الوطنية دعا خلاله حركة طالبان إلى إلقاء السلاح.

يشار في هذا الصدد إلى أن عام 2005 يعد الأسوأ بالنسبة للقوات الأميركية والأفغانية منذ عام 2001 حيث قتل أكثر من 1100 شخص بينهم 50 عسكريا أميركيا.

على صعيد آخر قالت مصادر عسكرية أميركية إن جهات التحقيق في واشنطن انتهت من عملها بشأن قيام جنود أميركيين بحرق جثث لمقاتلي حركة طالبان, وقالت إن نتائج التحقيقات ستعلن قريبا.

وكانت الحكومة الأفغانية قد طالبت الإدارة الأميركية بمعاقبة المتورطين, وأجرت في الوقت نفسه تحقيقا مستقلا وعدت بإعلان نتائجه في أقرب وقت.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة